2014/07/30

كتابه الثاني في مؤسسة الثقافة بالمجان "قلوب شجاعة"، مسرحيَّة لجورج شامي

كتابه الثاني في مؤسسة الثقافة بالمجان

"قلوب شجاعة"، مسرحيَّة لجورج شامي
 
صدر عن مؤسسة ناجي نعمان للثقافة بالمجان كتاب ثانٍ للروائي اللبناني، والمسرحي، جورج شامي، بعنوان "قلوب شجاعة". إهداء الكتاب: "إلى روح أليدا، زوجتي، وروح جاكلين نحَّاس، زميلتي".
يوضحُ الكاتب: "هذه المسرحيَّة التي انبَنَت على واقع صحافي، كتبتُها عام 1962، بتشجيع من زوجتي؛ وقد حاولتُ إخراجَها إلى النُّور دون جدوى! فقد قال فيها الممثِّل القدير أنطوان كرباج إنَّها مسرحيَّة غير شعبيَّة، وأيَّدَتْه في هذا القول زوجته الإعلاميَّة لور غريِّب.
"وقال فيها أبو المسرح الحديث في لبنان منير أبو دبس إنَّها مسرحيَّة مشحونة بالقسوة إلى حدٍّ... يُثير الرُّعب... ولكنَّ ﭙول طنُّوس، مدير تلفزيون لبنان في تلك الحقبة، حضنَها وعهدَ بإخراجها إلى المخرج التلفزيونيِّ اللَّبِق الياس متَّى، فأُعجبَ بها وانكبَّ على إيجاد صيغة تجمعُ بين التَّصوير الدَّاخليِّ والتَّصوير الخارجيِّ لتقديمها في التِّلفزيون... وبعد عدَّة اجتماعات بيني وبينه، فوجئتُ ذات ليلة بأنَّ الياس متَّى قد مات. وهكذا أُسدلَ السِّتارُ على تمثيل المسرحيَّة!
"ولكنَّني لم أيأس، فحاولتُ أن أكتبَها قصَّةً، وأعتبرُ أنَّني قد نجحتُ بذلك. وقد تبرَّعَ بطبعها صديقي عفيف الصَّايغ، صاحب دار عشتروت للطِّباعة والنَّشر، وصاحب مجلَّة "الحسناء" آنذاك... ولكنَّ الأعداد المطبوعة منها لم تسلَمْ من الحريق، عندما أُصيبَت المطبعة في منطقة الخندق الغميق بقذيفة أتَتْ على كلِّ ما هو ورق وأفكار سريعة الالتهاب.
"هذه المسرحيَّةُ التي حرصتًُ على أن أحتفظَ بنصِّها الذي كُتِبَتْ به عام 1962 دون تعديل، أقدِّمُها الآن كما هي، لم أزدْ عليها حرفًا، ولم أنقصْ منها حرفًا، وأنا كلِّي أمل بأنَّ النَّحسَ قد تخلَّى عنها ولم يَعدْ قادرًا على حرق الدُّموع!
"هذه المسرحيَّةُ أقدِّمُها إلى روح زوجتي التي شجَّعتْني منذ البداية على كتابتها، متجاوزةً كلَّ دوافع الغيرة القاتلة؛ وإلى روح الزَّميلة جاكلين نحَّاس، رفيقتي سنوات طويلة في جريدة "الحياة" التي كانت تتولَّى فيها كتابةَ ركن "حول المدينة" الطَّريف إعلاميًّا، بإشرافي، وروح البطولة التي تحلَّت بها، وروح الشجاعة والنُّبل التي أملَت عليها مصارحتي بما تعرَّضَت له من إغراءات... ولكنَّها صمدَت ولم تساومْ، ولم تخُنِ الأمانة!

صدور الديوان الرابع للشاعر ياسر الششتاوي بعنوان(غيث الجوهر)



صدور الديوان الرابع للشاعر ياسر الششتاوي بعنوان(غيث الجوهر)
صدر الديوان الرابع للشاعر ياسر الششتاوي عن دار الإسلام للطباعة والنشر ، وهو ديوان من شعر الفصحي يحتوي على تسع وعشرين قصيدة من شعر التفعيلة وقدر صدر للشاعر ياسر الششتاوي ثلاثة دواوين أخري وهي : مرايا الأعماق 2011م ورائحة الضوء 2011م وخبز الهواجس 2013م ويأتي ديوان غيث الجوهر استكمالاً لبناء عالمه الشعري الخاص به ، ومن أجواء الديوان قول الشاعر في قصيدة ( قمر الزلزلات):
سفرٌ أبديٌّ
إلى حيث تنهمك الطرقاتْ
وغموض الحياة
يضخم أسئلتي
فأخمّن ما يختفي
في يد الربوات
لا مناص
من العمق
والصقل في لغتي السوسنية
حتى أزيّتَ
خطو المدى
وأفتت أدمغة الظلماتْ
ما يزال قناع الرحيق
يجادل أشرعتي
والمساءات بابي
إلى غيمةٍ
لا تتوب
عن الصرخاتْ
من تراب المتاح
أشكل صلصال وقتي
كما دميةٍ سأحدثها
عن عروجي
إلى قمر الزلزلاتْ

هولير حبيبتي الترشيح رسمياً لجائزة البوكر العالمية للرواية



  هولير حبيبتي
الترشيح رسمياً لجائزة البوكر العالمية للرواية

تم في لندن رسمياً ترشيح رواية ( هولير حبيبتي ) للروائي السوري عبد الباقي يوسف لنيل جائزة البوكر العالمية للرواية، وقد أعلن ناشر الرواية السيد مخلص يونس، صاحب دار مكتب التفسير للنشر والإعلان في مدينة أربيل، في إقليم كردستان العراق عن تلقيه خطاب الترشيح من إدارة الجائزة في لندن يخبره فيها عن ترشيح رواية ( هولير حبيبتي ) رسمياً لنيل جائزة البوكر العالمية للرواية لسنة 2015.
رواية ( هولير حبيبتي ) تصور بحساسية مرهفة ذروة اللحظات المروعة التي يعيشها الإنسان وهو يضطر لترك دياره وممتلكاته وذكرياته وتاريخه كي ينتهي إلى مأساة اللجوء، وهي تصوّر في هذا العمل تفاصيل لجوء عشرات الآلاف من العائلات السورية ( الكردية) إلى إقليم كردستان العراق، وتسجل المآسي التي يتعرض لها هؤلاء في رحلة اللجوء لتضعنا الرواية أمام اللعبة القذرة للسياسة التي تبيح في بعض مراحلها اعتداء الأخوة وأبناء الجلدة على بعضهم البعض في سبيل مغانم سياسية، وفي إسقاط تاريخي تتيح من خلال ذلك أمام القارئ فرصة كي يتعرف على ذاكرة مدينة ( هولير)
ولايفوت الرواية أن تشتغل عبر صفحاتها الـ 300 على وهج الواقع الكردي الجديد الذي يتمخض عن ثورات الربيع العربي.

2014/07/29

غزة والكلاب ...والنّصر القادم بقلم: د. سناء الشعلان



غزة والكلاب ...والنّصر القادم
د. سناء الشعلان/ الأردن
selenapollo@hotmail.com

        " أولاد القحبة لا أستثني منكم أحداً"،ما أصدق قائل هذه الجّملة الجريئة،وما أدقّها من عبارة للرّد على الصّمت العربي الإسلاميّ المخزي في إزاء ما يحدث في غزّة الصّامدة الأبيّة،وليت هذا الخزي توقّف عند الصّمت،بل رأينا وسمعنا كلاباً عربيّة نجسة تسبّ المقاومة الفلسطينيّة في غزّة،وتشدّ على يدي القمع الوحشيّ الصّهيويني! إلى هذا الحدّ وصلت العمالة والسّفالة عند الكثير من الأبواق الخائنة والقذرة والرّخيصة لاسيما الإعلاميّة منها،التّاريخ وحده والشعوب والنصّر القادم لغزّة وللفلسطينيين ولكلّ الأبطال وأصحاب الحق في العالم هو من سيحاكم هؤلاء الذين أعدموا أنفسهم بألسنتهم وبكلامهم الجائر الرّخيص.تابعنا المواقف العربيّة والعالمية والإسلاميّة من تلك الأبواق التي خزت نفسها بكلامها وعمالتها،ورأينا الله ينتقم منهم شرّ انتقام ومأواهم جهنّم وبئس المصير؛التّاريخ حفظ لنا أسماء من دافعوا عن أوطانهم وعن مبادئهم وانتصروا للعدل،في حين أنّه قذف بالخائنين في مزبلته حيث نجد كلاباً يحيّون رئيس الوزراء الإسرائيلي الصّهيوني بنيامين نتانياهو،ويدعونه للمزيد من الفتك بالشّعب الغزيّ المناضل.
    كيف لا نستطيع أن نقول لهذه الأصوات البذيئة " أولاد القحبة لا أستثني منكم أحداً"؟!  هذا موقف حقير ليس جدياً في تاريخ التّخاذل والمتخاذلين،فقد حدث في تاريخنا القديم أكثر من مرة أن ساد التخاذل والضّعف والهزيمة والتّشاوم والنّكوص،ولكن من جديد علا صوت الحق الذي لا يكون إلاّ في الجهاد والمرابطة،وانتصر المسلمون والإسلام،ويكفي في هذا الشّأن أن نتذكر حال المسلمين قبل معركة "عين جالوت"،إذ كان التتري يقابل المسلم في بغداد،وليس مع الأوّل سيفاً،فيقول للمسلم: قف مكانك حتى أحضر السّيف لأقتلك.فيبقى المسلم واقفاً ذليلاً في مكانه حتى يعود التتريّ إليه ويقتله بسيفه!!! ولكن علا صوت الجهاد بقيادة البطل المملوكي العظيم سيف الدين قطز الذي قال قولته الشّهيرة المباركة:" لابد من سلطان قاهر يقاتل عن المسلمين عدوهم".وهبّ من مصر بجيشه العظيم،وانطلق إلى الشّام لنصره المسلمين هناك،وكانت معركة"عين جالوت" التي هزمت التّتار شرّ هزيمة،وكسرت أسطورة جيش التّتار الذي لا يهزم،وأعادت الإسلام إلى سالف قوته.
   المعركة في غزّة هي معركة الإسلام ضدّ الصّهيونيّة،ومن الواجب على كلّ مسلم وعربي أن يقف إلى جانب أهل غزّة،لا أن يكون بوقاً حقيراً للكفر والكافرين. نعم نحن مع الإسلام والجهاد في غزة،ومن ليس معهم فهو ضدّ الله.وكلّ من يؤمن بعدالة القضية الفلسطينيّة والجهاد ضدّ الكفر يسلّم وجهه لقول الله تعالى ووعده المقدّس الذي لا يخلف:"﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُون﴾. صدق الله العظيم[النور:55].
    الوضع في غزّة الآن ليس حالة مربكة عصية على التّحليل، ما يحدث فيها هي نبوءة رسول البشرية محمد عليه الصّلاة والسّلام إذ يقول:" لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ". قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ: "بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ" صدق رسول الله . وإن كانت هناك شرذمة من الكلاب العميلة تعوي على مسيرة النّور والجهاد والنّضال والإباء،فإنّ  هذه الأمة لا تتفق على ضلال،والإباة والمخلصون ثابتون بالكلمة والموقف على الدّفاع عن عدالة القضية الفلسطينيّة والصّمود الغزيّ الماجد.وهذه دعوة إلى أن يرتفع الصّوت العربيّ والإسلاميّ والعالمي المخلص،وأن لا يركن إلى الصّمت وعدم الخوض في جدال مع السّفلة،آن لكلّ قلم حرّ أن يبصق على الكلاب العاوية،ويركلها لتفرّ خائفة مخزيّة كما هو شأنها دائماً.
   غزّة هاشم الأبيّة تُباد في هذه اللحظات،أكثر من ألفي قتيل،وأكثر من 7 آلاف جريح غير المفقودين،وأكثر من عشرين ألف بيت مهدّم،وعشرات الآلاف من الصّروح قد سوّيت بالأرض،الآبار قد فجّرت، والمدارس والمستشفيات والمساجد قد نسفت،والقيادات العربيّة صامته،فمتى نتحرّك؟ أما آن للفارس أن يترجّل،وللنّخوة أن تستيقظ؟ أم لعنة الله على أولاد القحبة الصّامتين.
   أليس من الواجب أن يكون هناك موقف عربيّ رسميّ حقيقي،بدل العار الذي يجلّلنا في أزماننا وأمكاننا جميعها؟! أما آن أن تكون لنا مواقف شريفة كمواقف الكثير من الدّول العالميّة والأشخاص الاعتبارين الذي أدانوا الهجوم الصّهويني على غزّة؟ أيتكلّم العالم ونصمت عرباً ومسلمين؟! يا للعار الذي يغشى أمّة لا رجال فيها بل ربّات حجول من العيار السّاقط،لا من عيار الأبيّات الماجدات المناضلات!
      الرّجال سلالة انقرضت عربيّاً وإسلاميّاً إلاّ في غزة التي تقاوم وحدها الآلة الصّهيونيّة الغاشمة باسم الرّب ،وسوف ينتصرون بإذن الله بعد أن علّمونا أنّهم الوحيدون الذين لم تستعمرهم إسرائيل،في حين أنّ الوطن العربيّ كلّه مستعمرٌ مستعمرٌ مستعرٌ من إسرائيل على الرّغم من الألقاب العربيّة الرّئاسيّة الرّنّانة،والجيوش العربية العملاقة المعطلّة ،والثّروات العربيّة التي تصبّ في جيوب اللصّوص.
    متى يموت العرب المتخاذلين؟ويحترق البترول العربيّ الذي يدعم نمو الكروش العربيّة ،ولا ينتصر للإسلام والمسلمين؟! ذلك قريب بإذن الله.
   سيفنى كلّ ضلال،ويكون النّصر حليف أهل غزّة ومن والاهم،هم ليس مجرمين،ليسوا متطرّفين إسلاميين،هم أبطال مجاهدون،ولينكر المنكرون الكلاب هذه الحقائق.
    ما أكثر الكلاب التي تعوي عليك  ياغزّة في هذه اللحظات! وما أعظم صمودك المبارك.العيد لم يأتِ إلى أيّ مكان سواك ياغزّة،فالعيد هو للأشراف المناضلين لا للكروش العربيّة الخنزيريّة التي صمّت دون نداء : واسلاماه.وطربت لصوت المعازف والجواري،ونامت في الظلّ.
    هل  ستنتظر القيادات العربيّة العظيمةّ!!!! أن يتكرّم مجلس حقوق الإنسان التّابع للأمم المتحدة بإصدار قرارا يقضي بإرسال لجنة تحقيق مستقلّة ودوليّة عاجلة للتّحقيق في شأن ما يحدث من إبادة جماعيّة في غزّة؟ وماذا ستكون النتيجة المدهشة لهذه اللجنة،؟ وماذا ستقدّم لغزة والغزّيين بعد أن يكونوا قد أُبيدوا؟! شبعنا مهازل دوليّة؛فالموقف الدّوليّ الرّسميّ هو موقف صهيونيّ،ولن ننتظر منهم سوى المزيد من التّواطؤ مع العنصريّة الصّهيونيّة النّازيّة.
       لا خير يُرتجى من القيادات العربيّة،آن للشعوب العربيّة والإسلاميّة أن تأخذ زمام المبادرة،وتنادي بالجهاد المقدّس ضد إسرائيل دون حلول وسطيّة أو موافقات دوليّة أو نصوص عهود أو اتّفاقيّات أو هدنات.

إنّه النّصر ياغزّة العزة مهما عوى الكلاب الآثمين
القلوب معك،والسّيوف ضدّك،والنّصر من عند الله