2014/11/25

"تذكر دوما أنني أحبك " جديد وفاء شهاب الدين


"تذكر دوما أنني أحبك " جديد وفاء شهاب الدين
تصدر قريباً عن مؤسسة غراب  للنشر والتوزيع بالقاهرة رواية "تذكر دوما أنني أحبك " للروائية وفاء شهاب الدين، وتعد الرواية السابعة لوفاء  والتي صدر لها من قبل "رجال للحب فقط" مجموعة قصصية و"مهرة "بلا فارس" رواية  ط1،ط2 و"سيدة القمر" رواية ، " و"تاج الجنيات" "نصف خائنة" رواية    والرواية المرشحة للبوكر"طوفان اللوتس "  مجموعة النيل
  الكاتبة وفاء شهاب الدين لها أنشطة كثيرة فقد كتبت الكثير من المقالات والقراءات وقدمت من خلال الجرائد والمواقع الالكترونية والمجلات  الكثير من العروض المميزة لإصدارات كتاب ومبدعين من خلال عملها كمستشار إعلامي للعديد  من دور النشر وللكتاب المستقلين ..
من أجواء الرواية
" ساذجة أنا .. أحيانا ما أدفع بقلبي إلي أفران الحب دون استخدام المؤقت فيخرج من التجربة شيئا آخر لا يمت للقلب بصلة فأعالجه وأطيبه وأدلـله ، أعده بعدم تكرار تلك الحماقة وعند شعاع الحب الأول أكرر غبائي وأستزيد من حماقاتي ..
حمقاء أحيانا ..أفترش جسور الحب عارية رغم قسوة البرد أتراقص بنشوة من استهل حياته بالعثور علي كنز لأكتشف بعد ذلك أنني لم أحظ يوما بذلك الحظ وأن بحياتي .. لا كنز ..
بربرية رغم محاولاتي التحضر، حين أحب أحرق كل مراكبي نشدانا لدوام الوصال وأقف علي شواطئ الفراق أبكي طيشي وتهوري وأتمني مركبا ضالة تقلني حيث عالمي لأكتشف أخيرا أن لا عالم لي يشبه عوالم الآخرين، ليت لي قلبا آخر حتى إن أتلف الحب قلبي استنجدت بالآخر لأعيش أو حتى ليتني أقتسم قلبي فأخصص شطراً للحب فان احترق عشت بباقي قلبي .."

المؤتمر الخامس للشاعر الراحل عبد المجيد فرغلي بالمجلس الأعلى للثقافة

 المؤتمر الخامس للشاعر الراحل عبد المجيد فرغلي بالمجلس الأعلى للثقافة
يقيم المجلس الأعلى للثقافة المؤتمر السنوى الخامس لشيخ شعراء الصعيد الشاعر الراحل عبد المجيد فرغلي، وذلك في يوم الثالث من ديسمبر المقبل، ابتداء من الساعة الخامسة مساء حتى الساعة الحادية عشرة، وذلك تحت رعاية وإشراف أمين عام المجلس الأعلى للثقافة الدكتور محمد عفيفي، ومدير الإدارة المركزية للشعب والمؤتمرات الدكتور خلف الميري، بحضور عماد عبد المجيد فرغلي نجل الشاعر الراحل؛ ومن الضبوف: الدكتور بكر إسماعيل الكوسوفي سفير كوسوفا بالقاهرة، الدكتور  محمد على سلامة بآداب حلوان، الدكتور حسام عقل، الدكتور محمد عبد الله حسين، الدكتور سعيد الباز؛  ومن الشعراء والنقاد: الشاعر الناقد حسن الحضري، الشاعر الناقد والإعلامي السيد حسن، الشاعرة شريفة السيد، الشاعر خليل عوير، والشاعر فضل محمد إبراهيم وغيرهم.
يبدأ المؤتمر بجلسة بحثية ثم أمسية شعرية؛ والدعوة عامة للجميع

2014/11/23

النقد المتعاطف والتواصل الإنساني روح مناقشة قبل العتمة بمتر للشاعر مجدي عبد الرحيم


النقد المتعاطف والتواصل الإنساني روح مناقشة قبل العتمة بمتر للشاعر مجدي عبد الرحيم
خالد جودة
في اجواء مسية ودودة بها النقد المتعاطف، وروح التواصل الإنساني، وقتل الشيئية كما دعى الشاعر مجدي عبد الرحيم شعرياً في ديوانه (قبل العتمة بمتر)، جرت وقائع مناقشة الديوان، تحدث الناقد د. جمال عبد العظيم حول تطور الشاعر في دواوينه، وعن الطوح الشعري العريض في الديوان، بما يحتاج معه إلي شاطئ لتنوع الموضوعات الكبير، أما الشاعر والناقد السعيد عبد الكريم فأشار أن الشاعر يكتب بمشاعر طفل، ويرسم القصيدة، وان هناك الصورة البديلة او المقابلة والعكسية، ويطالب الشاعر بالوصول مباشرة لقصديته، اما الباحث خالد جوده فتحدث عن غيجاد لزوم ما يلزم في منظومة تنائيات الديوان سواء الثنائيات المتلازمة او الضدية، وعن الإيقاع في القصيدة والزمن النفسي والسردي في الحكايات الشعرية وقضية الكتابة وتثمير لحظة الإضاءة في الديوان، وتفاعل الحضور بالتعليقات، فعلق الشاعر احمد علي ُعكه: أن شاعرنا قائم علي مشروع شعري كامل، وان شعره ليس سواوياً كما قد يبدو بل هو الشعر الذي يدعو للتغيير، قدم الأمسية باتحاد كتاب مصر القاص / عبد الناصر العطيفي، والذي يعشق القول الدال والكاشف في تلخيص وتكثيف، فذكر أن تعليقه هو ما ورد بمفتتح الديوان ذاته (الشعر .. / إحساس / مش رص كلام .. / وخلاص)، الطريف أن الأمسية ذاتها حققت عناصر من الديوان: منها ان المناقشة تمت بعد العتمة، حيث انقطع التيار الكهربائي ساعة ثم عاد بعد صلاة العشاء لتبدأ الأمسية فوراً،  ومنها أن احد النقاد اعتذر لشاعرنا رغم قيامه بإعداد رؤيته للمشاركة، لارتباطه بالسفر لوالدته كما دعي الشاعر بالضبط في العديد من قصائد الديوان، ومنها أن الجميع كانوا أصدقاء، والشاعر يعلي من قيمة الصداقة باعتبارها ذروة سنام التواصل الإنساني، كما ألقي الشاعر العديد من قصائد الديوان التي تلقت تفاعل الحضور.
ومن ومضات الشاعر بالديوان: (سؤال: بسمع صوت ملايكه / بتعدى في الأوضه / لحظة ما .. / أمى بتسأل / رجعت إمتى يا واد؟)
(فاكر آخر مرة .. / قابلت قلبك .. / من 6 سنين / وهو بيعدى / ع الناصية / وشاور لك / قبل ما يختفى .. / في العتمة بمتر / باى .. باى).

يحدث أن يَشيب الشيطان ! بقلم: أميرة الوصيف

الدستور... شاهد التحضر كتاب (تدويل الدساتير الوطنية)



الدستور... شاهد التحضر
كتاب (تدويل الدساتير الوطنية)
زينب محمد مسافر
ضمن فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية للعام 2013، قامت دار الشؤون الثقافية العامة بطبع ونشر اكثر من 500 كتاب في مختلف الاختصاصات، والكتاب الذي بين ايدينا هو ضمن حقل (القانون) للكاتب جلال عبد المطلب عميد أسرة آل مطلب الموسوية.
وهو بعنوان (تدويل الدساتير الوطنية) نقرأ اولاً المقدمة التي قال فيها الكاتب (الدستور هو نتاج الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية السياسية والامنية التي تحدد مسارات الشعوب وتفاعلاتها ومصالحها ولما كان القانون تعبير منظم لأدارة المجتمع فلابد أن يكون الدستور هو الاخر معبراً عن تطلعات أبناء البلد المنظم لذلك الدستور).
والكتاب جاء بـ أربعة فصول كل فصل يحتوي على عدة مباحث تناول فيها الكاتب (تعريف الدستور سبب وجوده، ممن يتكون والحاجه اليه وكيفية تنظيم العلاقة بكل نواحيها بين الحاكم والمحكوم) الفصل الاول بعنوان (تدويل الدساتير الوطنية) حيث اكد فيه الكاتب على ان التدويل من المواضيع المهمة والحديثة ولعدة اسباب بالتفصيل،  على شكل مطالب. فيما جاء الفصل الثاني بعنوان (المصادر الدولية لتدويل الدساتير الوطنية) تناول فيه الكاتب المعاهدات الدولية الاقليمية والثنائية والتطبيقات الدولية). في حين كرس الفصل الثالث ليكتب عن (الممارسات الدولية المؤثرة في تدويل الدساتير الوطنية). وهو مقسم الى مبحثين، الاول بعنوان (الحروب) والثاني (التطبيقات الدستورية) ضم كل منها مجموعة مطالب مروراً بالتجربة الأمريكية والالمانية في عملية تدويل الدستور. أما الفصل الرابع فهو عن (المبادئ الدولية المؤثرة على تدويل الدساتير الوطنية) قدمها الكاتب في ثلاثة مباحث وعدة مطالب.
ضمت الحقوق المدنية والسياسية ـ مكافحة الارهاب وحظر التعذيب ـ حقوق النساء ـ حقوق الطفل إلحق بالانتخابات الحرة وغيرها من الحقوق المدنية الدولية. أما الخاتمة ونقرأ فيها (أن الدستور لا يتأثر فقط بالعوامل الداخلية وإنما تتظافر جملة من العناصر الدولية في وضعه وبلورته، منها المعاهدات الدولية بأشكالها المختلفة ودساتير الدول الاخرى والتحالفات بين الدول التي تتقارب مصالحها السياسية والأمنية أو الاقتصادية مع دولة الدستور المعني).
فيما لخص الكاتب بحثه قائلاً: (ان التدويل حالة إيجابية مع مصالح شعوب العالم وهو أفضل من العولمة لانه يعبر عن إرادات وطموحات وأهداف شعوب العالم).
كتاب تدويل الدساتير الوطنية: للمؤلف جلال عبد المطلب الموسوي. هو دراسة تحليلية استقرائية في القانونين الدستوري والدولي، جاء بـ 240 صفحة استعان الكاتب بمجموعة من المراجع العربية ـ والانكليزية ـ والفرنسية ـ والدساتير الدولية (امريكي، الماني، فدرالي، الاتحاد الاوربي.
بالاضافة الى المواثيق الدولية:
ـ ميثاق الامم المتحدة 1948.
ـ الاعلان العالمي لحقوق الانسان.
ـ مواثيق المنظمات الدولية.
وقد كتب المؤلف عن هذا الكتاب قائلاً : (وليد رغبة في بحث التطورات الدستورية بشكل مبسط ممكن ان يتيح المواطن البسيط التعرف على هذه الوثيقة التي تمثل ارادته وطموحاته في خلق حياة كريمة يسودها الأمن والوئام ومن هنا تبلورت فكرة اعداد كتاب يبحث في الحياة الدستورية والتطورات التي طرأت على الدساتير فكان عنوان الكتاب (تدويل الدساتير الوطنية)).
اخيراً كتاب تدويل الدساتير الوطنية جهد متميز، يستحق القراءة ومحاولة لملء الفراغ الحاصل في المكتبة العربية في هذا المجال.
ويبقى القانون والانظمة خير دليل على تمدن الدول وتحضرها.

الانزياحُ الدّلاليُّ في قصيدة "في مَلاجئ البَراءَة" للشاعرة آمال عوّاد رضوان بقلم: عبدالمجيد عامر إطميزة



الانزياحُ الدّلاليُّ في قصيدة "في مَلاجئ البَراءَة" للشاعرة آمال عوّاد رضوان
بقلم: عبدالمجيد عامر إطميزة
نحْنُ مَنْ تَلاشَيْنا
مُنْذُ أَنْ هَبَطْنا/ مِنْ جَنَّتِنا
أَقَدَرٌ أَنْ نظلَّ نَتَهاوى
إلى غابَةٍ مُلَوَّثةٍ بِالحَرْبِ وَالعِصْيانِ؟
أَكَأنَّما نَحِنُّ لِرَحْمَةٍ طرَدَتْنا/ حينَ عَصينا المَعْرِفَة؟!
أَوْ/ كَأَنَّما ظِلالنا بَعْدُ
ما تدَرَّبَتْ عَلى المَشْيِ حافِيَة ً/ عَلى مَساكِبِ الأَشْواكِ؟
أَما عَرَفَتْ عَثَراتُنا
كَيْفَ تَنْهَلُ الأَلَمَ مِنْ مَنابِعِهِ؟
أما اسْتَطاعَتْ أنْ تلَوِّنَ المَنافِيَ/ بِالوَجَع ِ.. بِالأَحْزانِ؟
نَمْضي حَزانى في عَياء ِ العَزاءِ
حُروفٌ مَجْروحَةٌ تتشَدَّقُ بعَذْبِ العَذابِ
وَالوَقْتُ يَعْدو إلَينا عَدْوَ عَدُوٍّ
يَرْمَحُ/ عابِثًا برِماح ِ وَجْهِهِ الأَهْوَجَ
صَوْبَ مَرْقَصِ المَوْتِ!
يَ/ سْ/ تَ/ رْ/ سِ/ لُ/ في وَحْشِيَّةِ رَقْصَتِهِ الشَّهِيَّةِ!
أَيَرْقُصُ نَدْبًا/ عَلى آلام ِ الأَحْياء ِ المَوْتى؟
أَمْ يَطيبُ لَهُ العَزْفُ/ عَلى/ ناياتِ العَذارى؟
عَلى/ هاماتِ اليَتامى والثَّكالى؟
أما حَنَّ الحَديدُ بَعْدُ؟
بلْ وَتبْرَعُ/ تتلهَّى!/ تَتَفَنَّنُ بِبَتْرِ أَعْناقِ القُلوبِ
لِنَنْزِفَنا/ عَلى طُرُقاتِ الهَوامِشِ
تَغْسِلُنا بِمُنْحَدَراتِها القاحِلَةِ
وَفي عُرْيِ العَراءِ المَكْسُوِّ بِدِمائِنا
تُ/ دَ/ حْ/ رِ/ جُ/ نَ/ ا
مِنْ عَلى هاوِياتٍ مَرْهونةٍ/ أَشْلاءَ بَشَر!
أَهُوَ الهَباءُ؟!
تجْمَعُنا المُفارَقاتُ/ تَطْرَحُنا الضَّرَباتُ
لِتقاسِمَنا رَغيفَ الحَياةِ وَالوَطن!
يوصِدُ الأَسى أَقْفالَهُ/ في مَلاجِئِ عُيونِ البَراءَةِ
يَشيبُ الصُّراخُ الأبْكَمُ
عَلى أَفْواهِ طُفولَةٍ شابَها الهَلَعُ
وَسائِدُ الضَّحايا تَتَشَرَّبُ العَويلَ الأبْكَمَ
تُعانِقُ أرْواحَ أَحْلامٍ هارِبَةٍ
مِنْ نَواقيسَ فِرارٍ/ إلى... كَوابيسَ اسْتِقْرار؟
أُمَّااااااااااهُ
جَوْقٌ مِنَ الشَّياطينِ/ يَتَهافَتُ
 عَلى سَحْقي... عَلى تَمْزيقي...
لِمَ نَوافِذُ الرَّهْبَةِ مُشَرَّعَةٌ في مَنافِذِ الصُّمودِ؟
أَتَمُرُّ بِيَ رياحُ الرُّعْبِ
مِنْ آتِ وَحْشٍ/ يُدَنِّسُ جَسَدي الطَّاهِرَ
يَعْصِفُني.. يَخْتَرِقُني.. / بِفَوْضى الأبالِسَةِ؟!
العَتْمَة ُ/ تَ نْ ثَ ا لُ/ جَريحَةً.. ثَقيلَةً..
عَلى/ أَشْباحِ المَساكين بِالرُّوحِ/ عَلى/ جُثَثِ الأحْياء!
أيا فَجْريَ السَّليبَ/ آآآآآآآآآآآآآآهٍ/ ما أَثْقَلَهُ الحُزْنَ!
دُروبُ المَوْتى تَتَعَثَّرُ بِقَناديلِ الظُّلْم ِالمُظْلِمَةِ
تَحْنو عَلَيْها.. بِقَسْوَتِها الرَّقيقةِ
تَقْتَنِصُ الأجْسادَ الضَّالَّةَ في غَياهِبِ الرُّعْبِ
بِكُتَلٍ مِنْ وَمْضٍ يَسْعُلُ
تُغْمَدُ في صَفْوَةِ صَفائِها سُيوفُ رَحْمَةٍ
اسْتَلَّتْها مِنْ غِمْدِ المَوْتِ/ لِتَنوسَ ذُبالَةُ فَوانيسِ الارْتِياح!
ارْتِياح!؟ بَلْ راحَةٌ أَبَدِيَّةٌ!
الرُّوحُ/ تَتَبَعْثَرُ/ عَلى مُنْحَنى بَشَرِيَّةٍ
غ ا صَ تْ/ بِأَعْماقِ مُحيطِ اللّاشُعور
اسْتِغاثاتٌ تَضِجُّ في مَفارِقِ الحَياةِ والمَوْتِ
حَناجِرُ طُفولَةٍ تُمَزِّقُها سَلاسِلُ مَسْلولَة
وَفي رَنينِ القَوافِلِ اللاّهِثةِ
تتَلَهَّفُ قَبائِلُ القَلَقِ السَّاهِمَةِ/ أَنْ تُوارِيَ أَجْسادَ المَنْهوكينَ
في الهَرَبِ/ في لحْدِ النّوْمِ المُؤَقَّتِ
لِتَبُلَّ ظَمَأَ الجُفونِ المُعَذَّبَةِ بِـ/ قَ طَ رَ ا تٍ/ مِنْ نوْمٍ أَصَمَّ
لا يَسْمَعُ أزيزَ المَوْتِ الكَفيفِ!
أَتَنْهارُ سُدودُ الحَقيقَةِ
لِتنْقَلِبَ الأحْلامُ الخَضْراءُ مَرْتَعَ شِراكٍ؟
أَتُغْتالُ ظِباءُ المَنامِ؟
أَتَفْقِدُ رَحْمًا تَتَناسَلُ فيهِ أَجِنَّةُ الرَّحْمَةِ؟
لوْحَةٌ دَمَويَّةٌ تَجْري وَجَلا
تَصُبُّ/ شَلاّلاتِ المَآسي في مَنابِع  الغُرْبَةِ
وَعَلى.. ضِفافِ المَوْتِ
وحينَ يَجِنُّ اللَّيْلُ/ تَتَجَنّى الصُّوَرُ في مُجونِ الجُنون!
 ثانيًا: التّحليلُ الأدبيّ: عنوانُ القصيدةِ: "في مَلاجئِ البَراءَة"(1). القصيدةُ مِن ديوانِ شاعرتِنا آمال عوّاد رضوان "سلامي لك مطرًا"، ويتكوّنُ العنوانُ مِن شِبهِ الجُملةِ؛ الجار والمجرور "في مَلاجئ"، وهو في مَحَلّ رفع خبَر مُقدّم، وقدْ تَقدّمَ على المبتدأ "نَحْنُ" في السطر الشعري التالي، فتقدم ما حقه التأخير وهو الخبر على ما حقه التقديم وهو المبتدأ "نحن"، حيثُ اختلفَ التّرتيبُ المَألوفُ في الجُملة، وهذا ما يُسمّى بالتّحويلِ التّركيبيّ، وهذا مُشوِّقٌ للمُتلقّي ووجدانِهِ، ويُغلّفُ المعنى والفكرةَ بعضُ الغموضِ، وهنا تكمُنُ الّلذةُ العقليّةُ في الاستكشافِ، وهدفُ التّقديم هو إبرازُ أهمّيّةِ الخبَرِ ولفْتِ الانتباه.
في العنوانِ شِعريّةٌ وجَمال، وفي عبارة" في مَلاجئ البَراءَة" يتفاجأ المُتلقّي مِن حصولِ الّلامتوقَّعِ مِن خلالِ المُتوقَّع؛ أي أن يَتوقّعَ المُتلقّي مضافًا إليه يتلاءمُ والمُضاف. فهو يتوقّعُ بَعدَ كلمةِ "مَلاجئ" وجودَ كلمةِ "الأيتام"، لكنّه يَنبهرُ لوجود المضافِ إليه "البراءة"، ويُصبحُ عندَ شاعرتِنا انزياحٌ إضافيٌّ شِعريٌّ خالصٌ، والوظيفةُ الرّئيسةُ للانزياحِ ماثِلةٌ فيما يُحْدِثُهُ مِن مفاجأةٍ، تُؤدّي بالمُتلقّي إلى الغِبطةِ والإمتاعِ، والإحساسِ بالأشياءِ إحساسًا مُتجدِّدًا.. وموضوعُ النّصِّ يَتمثّلُ في مشوارِ الفِلسطينيّ الطّويلِ، والمُكلَّلِ بأكاليلِ الشّقاءِ والغربةِ والضّياع، منذُ النّكبةِ إلى اليوم، وخاصّةً في المخيّماتِ والمَطاراتِ بلا أرض ولا وطنٍ، والوطنُ يَشتاقُ إليه، لكنّهُ مُحرَّمٌ عليه. ولقد نظَمَتْها شاعرتُنا إثْرَ حربِ عام 2006م. وتُعَدُّ ظاهرةُ الانزياحِ مِنَ الظّواهرِ المُهمّةِ، وبخاصّةٍ في الدّراساتِ الأسلوبيّةِ الحديثة، الّتي تُدَرِّسُ النّصَّ الشّعريّ، على أنّهُ لغةٌ مُخالِفةٌ للمألوفِ العاديّ(2).  
تقولُ شاعرتُنا آمال عوّاد رضوان: في مَلاجئ البَراءَة/ نحْنُ مَنْ تَلاشَيْنا/ مُنْذُ أَنْ/ هَبَطْنا/ مِنْ جَنَّتِنا/ أَقَدَرٌ أَنْ نظلَّ نَتَهاوى/ إلى غابَةٍ مُلَوَّثةٍ بِالحَرْبِ وَالعِصْيانِ؟/ أَكَأنَّما نَحِنُّ لِرَحْمَةٍ طرَدَتْنا/ حينَ عَصينا المَعْرِفَة؟!/ أَوْ/ كَأَنَّما ظِلالَنا بَعْدُ/ "ما تدَرَّبَتْ عَلى المَشْيِ حافِيَةً": كنايةً عن أنّ الفلسطينيَّ لم يَشهَدْ نكبةً كهذهِ النّكبة، ولا مذلّةً كتلكَ الّتي يُواجهُها في مخيّماتِ التّيهِ والغربةِ والضّياعِ والّلجوء. ً
(عَلى/ مَساكِبِ الأَشْواكِ؟): كنايةً عن معاناةِ الفلسطينيّ. 
"نحْنُ مَنْ تَلاشَيْنا": كنايةً عن فقْدِ الفلسطينيّ لأرضِهِ، وتَشتُّتِهِ في بقاعِ الأرض.
"مُنْذُ أَنْ/ هَبَطْنا/ مِنْ جَنَّتِنا": كنايةً عن النّكبةِ الّتي حلّت بالفلسطينيّين عام 1948.
(ما تدَرَّبَتْ عَلى المَشْيِ حافِيَةً): كنايةً عن أنّ الفلسطينيَّ كانَ مُعزَّزًا مُكرَّمًا في وطنِهِ قبلَ النّكبة، ولمْ يتعوّدْ حياةَ المَذلّة.
(أَقَدَرٌ أَنْ نظلَّ نَتَهاوى/ إلى غابَةٍ مُلَوَّثةٍ بِالحَرْبِ وَالعِصْيانِ؟): الاستفهامُ يُفيدُ التّحسُّرَ والتّوجُّعَ وإظهارَ الأسى والُحزن، وفي عبارة: (غابَةٍ مُلَوَّثةٍ بِالحَرْبِ): يتفاجأ المُتلقّي مِن حصولِ الّلامتوقَّع مِن خلال المتوقّع؛ أي أنْ يتوقّعَ المُتلقّي بَعدَ كلمةِ "مُلوّثةٍ" وجودَ كلمة: "بالجراثيمِ" مثلًا، لكنّهُ يَنبهِرُ بوجودِ كلمة "بالحرب"، ويُصبحُ عندَ شاعرتِنا انزياحٌ إضافيٌّ شِعريٌّ خالِصٌ.
(أَكَأنَّما نَحِنُّ لِرَحْمَةٍ طرَدَتْنا/ حينَ عَصينا المَعْرِفَة؟!): والاستفهامُ يُفيدُ التّقريرَ، وقدْ تقدّمَ المَفعولُ بهِ (النّا)، وهو ما حقّه التّأخير على الفاعل (المعرفة)، كوْنُهُ ضميرًا، وفي الجملةِ انزياحٌ، فالمُتلقّي يتهيّأ بَعدَ سماعِهِ لكلمةِ (عصينا)، أنْ يَتلوها (الله)، لكنّهُ ينبهِرُ؛ ليجدَ كلمة (المعرفة)، وهذهِ الّلفظةُ مُوحِيةٌ، لقد فقدْنا الوطنَ بسببِ جهلِنا وعجْزِنا عن معرفةِ ما يدورُ حولَنا، وبسببِ عدمِ تَسلُّحِنا بسلاحِ العِلم. وفي أربعينيّات القرن المُنصرِم، كانَ خصومُنا يتسلّحونَ بكلِّ أسلحةِ المَعرفةِ والتّطوّر الّتي نحنُ افتقدْناها منذُ زمن. 
(أَكَأنَّما نَحِنُّ لِرَحْمَةٍ طرَدَتْنا/ حينَ عَصينا المَعْرِفَة؟!): أَوْ لعلّ شاعرتَنا آمال عوّاد رضوان تقصدُ بالمعرفة، كما جاءَ في الفصل الثّاني مِن "سفر التّكوين" من التوراة: "وَأَخَذَ الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ، ووَضَعَهُ فِي جَنَّةِ عَدْن لَيَعْلَمَهَا وَيَحْفَظَهَا. وَأَوْصَى الرَّبُّ الإلهُ آدَمَ قَائِلاً: مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ آكْلًا. وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا. لاِنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتًا تَمُوتُ". وجاءَ في الفصلِ الثّالثِ مِنَ التّوراة: "وَسَمِعَا صَوْتَ الرَّبِّ الإِلهِ مَاشِيًا فِي الْجَنَّةِ عِنْدَ هُبُوبِ رِيحِ النَّهَارِ. فَاخْتَبَأَ آدَمُ وامرأتُهُ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ الإِلهِ فِي وَسْطِ شَجَرِ الْجَنَّةِ. فَنَادَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ وَقَالَ لَهُ: أَيْنَ أَنْتَ. فَقَالَ: سَمِعْتُ صَوْتَكَ فِي الْجَنَّةِ، فَخَشِيتُ لأنّي عُرْيَانٌ فَاخْتَبَأَتُ. فَقَالَ: مَنْ أَعْلَمَكَ أَنَّكَ عُرْيَانٌ. هَلْ أَكَلْتَ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتي أَوْصَيْتُكَ أَنْ لاَ تَأْكُلَ مِنْهَا. فَقَالَ آدَمُ: الْمَرَأَةُ الَّتي جَعَلْتَها مَعِي هِيَ أَعْطَتْنِي مِنَ الشَّجَرَةِ فَأَكَلْتُ". وهذا انزياحٌ في توظيفِ التّراثِ الدّينيّ.
(كَأَنَّما ظِلالنا بَعْدُ): ومِن أساليبِ الانزياحِ توظيفُ أدواتِ الرّبطِ، هذه التّقنيّةُ الأسلوبيّةُ ظهرتْ بشكلٍ جَليٍّ في الشّعرِ العربيّ الحديث، وأصبحتْ تشكيلًا أسلوبيًّا فنّيًّا، كما في هذا التّعبير، ويُحقّقُ هذا الأسلوبُ مستوًى جماليًّا فريدًا، وهو ما كان يُعرَفُ في كُتبِ التّراثِ بالوَصْلِ والفَصْلِ، بمعنى؛ أنّ الوَصْلَ هو عطفُ جُملةٍ على أخرى. وعكْسُهُ الفَصلُ، وهذا مألوفٌ ومُتّبَعٌ في الجملةِ النّثريّةِ الإيصاليّة. وأمّا على مستوى الشّعر فيُصبحُ الأمرُ مُختلِفًا، إذ يكتفي الشّاعرُ بربْطِ جزئيّاتِ السّطرِ الشّعريّ، فربَطتْ شاعرتُنا بمهارةٍ بينَ كلٍّ من: (أَكَأنَّما نَحِنُّ لِرَحْمَةٍ طرَدَتْنا/ حينَ عَصينا المَعْرِفَة؟!) وبين (كَأَنَّما ظِلالنا بَعْدُ) بحرفِ العطفِ "أو". وفي تعبيرها: (مُنْذُ أَنْ/ هَبَطْنا/ مِنْ جَنَّتِنا)، وظّفتْ الموروثَ الدّينيَّ في نصِّها، وهذا يُذكِّرُنا بهبوطِ آدمَ وحوّاءَ مِنَ الجنّة، بقولِهِ تعالى: (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا، فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِنِّي هُدًى، فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُم يَحْزَنُونَ) البقرة 38.
وهذا تحويلٌ وانزياحٌ في النّصّ، وهو تناصٌّ دينيٌّ (واستخدامُ الشّخصيّاتِ التّراثيّةِ الدّينيّةِ، هي كمُعادِل موضوع للتّجاربِ الذّاتيّةِ للشّعراء العرب المُعاصِرين، مثل الشّاعر عبد الوهاب البيّاتي، حيثُ كان يتّخذُ الشّخصيّاتِ التّراثيّةِ والدّينيّة قناعًا، يبُثُّ مِن خلالِهِ خواطرَهُ وأفكارَهُ(3). والقناعُ كما يقولُ البياتي: "هو الاسمُ الّذي يتحدّثُ مِن خلالِهِ الشّاعرُ نفسُهُ، مُتجَرِّدًا مِن ذاتيّتِهِ"(4). فقدْ تعمّدَتْ شاعرتُنا آمال إلى خلْقِ وجودٍ مُستقلٍّ عن ذاتِها، لتبتعِدَ عن حدودِ الغنائيّةِ والرّومانسيّةِ الّتي سَقطَ أكثرُ الشّعرِ العربيّ فيها. فالانفعالاتُ الأولى لم تَعُدْ هي شكلُ القصيدةِ ومضمونِها، بل هي الوسيلةُ إلى الخلقِ والإبداعِ الفنّيِّ المُستقِلّ.  
أَما عَرَفَتْ عَثَراتُنا/ كَيْفَ تَنْهَلُ الأَلَمَ مِنْ مَنابِعِهِ/ أما اسْتَطاعَتْ أنْ تلَوِّنَ المَنافِيَ/ بِالوَجَع ِ.. بِالأَحْزانِ؟/ أَقَدَرٌ أَنْ نظلَّ نَتَهاوى/ إلى غابَةٍ مُلَوَّثةٍ بِالحَرْبِ وَالعِصْيانِ؟/ أَكَأنَّما نَحِنُّ لِرَحْمَةٍ طرَدَتْنا/ نَمْضي حَزانى في عَياء ِ العَزاءِ/ حُروفٌ مَجْروحَةٌ تتشَدَّقُ بالعَذابِ/ وَالوَقْتُ يَعْدو إلَينا عَدْوَ عَدُوٍّ/ يَرْمَحُ/ عابِثًا برِماح ِ وَجْهِهِ الأَهْوَجَ/ في وَحْشِيَّةِ رَقْصَتِهِ الشَّهِيَّةِ! لقدِ استهلّتْ شاعرتُنا قصيدتَها بأسلوبٍ خبَريٍّ، لتأكيدِ الذّاتِ، وتِبيانِ صبْرِها على المِحَنِ وجُورِ الزّمانِ رغمَ كلِّ الشّدائدِ. ثمّ انتقلتْ للأسلوبِ الإنشائيّ في: (أَما عَرَفَتْ عَثَراتُنا/ كَيْفَ تَنْهَلُ الأَلَمَ مِنْ مَنابِعِهِ) و (أما اسْتَطاعَتْ أنْ تلَوِّنَ المَنافِيَ/ بِالوَجَع.. بِالأَحْزانِ؟): فالاستفهامُ في كلٍّ يُفيدُ إظهارَ الأسى والتّحسّر. الشّاعرةُ مُتوتّرةٌ تُسيطِرُ عليها نوباتُ الغضبِ والحزن، وهنا لجأتِ الشّاعرةُ إلى الانزياح بالحذفِ: (أما اسْتَطاعَتْ أنْ تلَوِّنَ المَنافِيَ)، وتقديرُ المحذوف= (أما اسْتَطاعَتْ عثراتُنا أنْ تلَوِّنَ المَنافِيَ)، وقدْ تمَّ هذا الحذفُ لأسبابٍ فنّيّةٍ عنَتْها الشّاعرة آمال عوّاد رضوان، فهي تقصدُ حُبَّ المُباغَتةِ والمُفاجَأةِ للمُتلقّي، فهي لا تريدُ أن تُعطِيَهُ فرصةً لمعرفةِ ما تذهبُ إليهِ مباشرة.
(ويُعلِّلُ باحثٌ آخرُ، بأنّ ما يُسيطرُ على أصحاب النّزعةِ الرّومانسيّةِ مِن قلقٍ نفسيّ، وما يُصاحبُهُ مِن عوارضَ أخرى، مَردُّهُ إلى "عدمِ تَوازنِ القوى النّفسيّةِ عندَ هؤلاءِ الشّعراءِ، الّذين طغى الشّعورُ عليهم بذاتِ أنفسِهم طغيانًا، دفعَهُم إلى النّقمةِ على كلِّ ما هو موجودٌ، والتّطلُّعِ إلى ما لا يَستطيعونَ تحديدَهُ، خاصّةً في عالَمِ السّياسةِ والخلْقِ والأدب"، (كما يرى د. محمّد غنيمي هلال). ومِنَ الانزياحاتِ في السّطورِ السّابقةِ، أنّ العَثراتِ تَعرفُ وتَنهَلُ الألمَ، وتستطيعُ أن تُلوِّنَ المَنافيَ، فلقد شبّهَتِ الشّاعرةُ العثراتِ بإنسانٍ يَعرفُ ويَنهَلُ ويُلوِّنُ، وشبّهتِ الألمَ بنهرٍ يَجري ولهُ مَنابعُ، إنّها انزياحاتٌ مُتتابعةٌ وظّفتْها الشّاعرةُ آمال عوّاد رضوان عن طريقِ المَجازِ والاستعاراتِ.
(حُروفٌ مَجْروحَةٌ تتشَدَّقُ بالعَذابِ): كنايةً عن التّوجُّعِ، توجُّعِ الفلسطينيّ مِن جرّاءِ ما يُكابدُهُ في غربتِهِ، والحروفُ مجازٌ مُرسل، فذكرتِ الشّاعرةُ الحروفَ "الجزء"، وأرادت بها الكلماتِ "الكُلّ"، مجاز مرسل علاقته الجزئيّة..
تتوالى الانزياحاتُ، لتُوَلِّدَ في ذِهن المُتلقّي المُفاجآت، والّتي تَحملُ في طيّاتِها الجَمالَ الفنّيّ في خلْقِ صُوَرٍ شِعريّةٍ ذاتِ طابعٍ جَماليّ. (وَالوَقْتُ يَعْدو إلَينا عَدْوَ عَدُوٍّ/ يَرْمَحُ): الوقتُ لا يَعدو، بل شبّهتْهُ الشّاعرةُ بإنسانٍ مُسرِعٍ، عَدْوُهُ يُشبهُ عَدْوَ ورَكْض عدُوِّ في السّرعة".
وَالوَقْتُ يَعْدو إلَينا عَدْوَ عَدُوٍّ": وتتلاعبُ الشّاعرةُ بالألفاظِ، لخلْقِ الجناسِ وما يُحدِثُهُ مِن إيقاعٍ موسيقيّ، يَشدُّ مِن أزرِهِ تِكرارُ حرفِ الواو في هذا السطرِ خمسَ مرّاتٍ، وتكرارُ الحرفِ انزياحٌ، فقد تَكرَّرَ أربعَ مرّاتٍ، فجاءَ صوْتًا صامتًا، ومرّةً واحدةً جاءَ صوتًا صائتًا في كلمةِ "يعدو"، وفي هذا السّطرِ انزياحٌ تَركيبيٌّ أيضًا، فقد قدّمَتِ الشّاعرةُ شِبهَ الجُملةِ "إلينا"، على المفعولِ المُطلَق "عدْو"، وللمفعولِ المُطلَقِ وظيفةٌ تأكيديّة. وشبّهتِ الوقتَ بلاعبٍ يَمرحُ، وجاءَ الفِعلانِ "يَعدو" وَ "يَمرحُ" على نفس الوزنِ، لتَوليدِ إيقاعٍ مُناسبٍ. وهناكَ تَرادفٌ بينَ الفِعليْنِ.
أَيَرْقُصُ نَدْبًا/ عَلى آلام ِ الأَحْياء ِ المَوْتى؟/ أَمْ يَطيبُ لَهُ العَزْفُ/ عَلى/ ناياتِ العَذارى؟/ عَلى/ هاماتِ اليَتامى والثَّكالى؟/ أما حَنَّ الحَديدُ بَعْدُ؟/ بلْ وَتبْرَعُ/ تتلهَّى!/ تَتَفَنَّنُ بِبَتْرِ أَعْناقِ القُلوبِ/ لِنَنْزِفَنا/ عَلى/ طُرُقاتِ الهَوامِشِ/ تَغْسِلُنا بِمُنْحَدَراتِها القاحِلَةِ.  
فهي تقول: (أَيَرْقُصُ نَدْبًا)، والتقديرُ: (أَيَرْقُصُ الوقتُ نَدْبًا)، فهنا انزياحٌ بالحذف.
(عَلى آلام ِ الأَحْياء ِ المَوْتى): وقدْ طابقَتِ الشّاعرةُ بينَ كلٍّ مِن "الأحياءِ" و"الموتى".
(أَمْ يَطيبُ لَهُ العَزْفُ): وهنا تقديمُ ما حقُّه التّأخير، وهو الجار والمجرور "له"، على الفاعل "العزفُ" الّذي حقُّه التّقديم. واختارتِ الشّاعرةُ ألفاظَ مقطوعتِها مِن مُعجَمٍ يوحي بالأسى والحزن والتّوجُّع، ولْنَرْصُدْ كلماتِ هذا المَقطعِ الدّالّةِ على ذلك:
نَدْبًا، آلامِ، المَوْتى، اليَتامى، الثَّكالى، حَنَّ، بَتْرِ، نَنْزِفَ، الهَوامِشِ، مُنْحَدَراتِ، القاحِلَةِ. و"يتحوّلُ الإحساسُ بالغربةِ والضّياعِ في المدينةِ عندَ الشّاعر، إلى شعورٍ بضياعٍ وجوديٍّ أعَمَّ، وأعمَقَ مِن ذلكَ الّذي يَنبُعُ مِنَ العجْزِ عنْ مُواجهةِ الحياةِ والنّاسِ في المدينة،  فهو قلَقُ النّفسِ الرّومانتيكيّةِ المَشدودةِ بينَ أحلامٍ غائمةٍ لا تَدري كُنهَها، ولا  تُدرِكُ مَداها، وهو تَمرُّدٌ على الحياةِ النّمطيّةِ الرّتيبةِ الّتي تَقتُلُ في النّفسِ الانطلاقَ والتّجدُّدَ"(5). 
(أَيَرْقُصُ نَدْبًا/ عَلى آلام ِ الأَحْياء ِ المَوْتى؟): رقَصَ: رَقْصًا: تَنقّلَ وحَرّكَ جسمَهُ على إِيقاعِ موسيقى أَو على الغناء. ويتحوّلُ الطّربُ والرّقصُ والفرحُ في فلسطينَ إلى بكاءٍ وندبٍ وعزاء، والمُتلقّي بَعدما يقرأ كلمة "أيرقصُ؟"، يتوقَعُ أن يتلوَها كلمة "فرحًا"، غيرَ أنّهُ يَتفاجَأ بوجودِ كلمةٍ مُغايِرةٍ تمامًا وهي"ندبًا"، وهنا سِرُّ الانزياحِ وجَمالِهِ ومُتعتِهِ العقليّة.
(طُرُقاتِ الهَوامِشِ): وفيها تحويلٌ إضافيٌّ، والمُتلقّي بعدَما يَقرأ كلمةَ "طرقات"، يتوقّعُ أنْ يَتلوَها كلمةُ (محسوسةً)، غيرَ أنّه يتفاجأ بوجودِ كلمةٍ مَعنويّةٍ، وهي "الهوامش"، فكأنّ للهامشِ طريق.
(وَفي عُرْيِ العَراءِ المَكْسُوِّ بِدِمائِنا): كنايةً عنِ المآسي والفواجِعِ في فلسطين، والكنايةُ انزياحٌ واختراق. وتتوالى الأفعالُ المُضارعة: يرقصُ، يَطيبُ، تبرَعُ، تتلهّى، تتفنّنُ، تغسلُ، تتدحرجُ، وهذه الأفعالُ تدلُّ على استمراريّةِ المأساة، مأساةِ الفلسطينيّ في غربتِهِ وفي المخيّماتِ، وقد تكرّرَ صوتُ التّاءِ ستَّ مرّاتٍ، ليَكشفَ عن الحالةِ النّفسيّةِ للشّاعرةِ وانفعالاتِها، وتوتُّراتِ الغضبِ الّتي تجتاحُها، وفي التّكرارِ بالحرفِ انزياحٌ.
أَهُوَ الهَباءُ؟/ تجْمَعُنا المُفارَقاتُ/ تَطْرَحُنا الضَّرَباتُ/ لِتقاسِمَنا رَغيفَ الحَياةِ وَالوَطن!  (أَهُوَ الهَباءُ؟!): الاستفهامُ يُفيدُ التّعجُّبَ.
(تجْمَعُنا المُفارَقاتُ): شبّهَتِ الشّاعرةُ آمال عوّاد رضوان المُفارقاتِ بشيْءٍ يَجمَعُ، والمُفارقاتُ كلمةٌ مُوحِيةٌ توحي بالتّشتُّتِ، وكأنّي بها تُشيرُ إلى النّكبةِ عام 1948.
(تَطْرَحُنا الضَّرَباتُ): كنايةً عنِ المآسي التي تَحلُّ بالشّعبِ الفلسطينيّ في الشّتاتِ، وما أصابَهُم مِن ذُلٍّ وقتلٍ وخاصّة في عام 1967، وما تلاهُ، خاصّة عام 1982 في حرب لبنان الأولى..
(رَغيفَ الحَياةِ وَالوَطن): كنايةً عنِ الحَدِّ الأدنى مِنْ أُسُسِ العيش، وهنا حُذِفتْ جُملةٌ كاملةٌ في سطر (تجْمَعُنا المُفارَقاتُ) والتقديرُ: (تجْمَعُنا المُفارَقاتُ/ لِتقاسِمَنا رَغيفَ الحَياةِ وَالوَطن!)  وَ (تَطْرَحُنا الضَّرَباتُ/ لِتقاسِمَنا رَغيفَ الحَياةِ وَالوَطن!). فإنّ هذا النّوعَ مِنَ الانزياحِ يَتّسِمُ ببعضِ السِّماتِ المُصاحِبةِ له، كالابتكارِ، والجدّة، والنّضارة، والإثارة.
يوصِدُ الأَسى أَقْفالَهُ/ في مَلاجِئِ عُيونِ البَراءَةِ/ يَشيبُ الصُّراخُ الأبْكَمُ/ عَلى أَفْواهِ طُفولَةٍ شابَها الهَلَعُ/ وَسائِدُ الضَّحايا تَتَشَرَّبُ العَويلَ الأبْكَمَ/ تُعانِقُ أرْواحَ أَحْلامٍ هارِبَةٍ/ مِنْ نَواقيسَ فِرارٍ/ إلى..كَوابيسَ اسْتِقْرار؟/ وَفي عُرْيِ العَراءِ المَكْسُوِّ بِدِمائِنا.
(في مَلاجِئِ عُيونِ البَراءَةِ): شبّهتِ الشّاعرةُ آمال عوّاد رضوان البراءةَ بإنسانٍ لهُ عيونٌ، وهذهِ استعارةٌ، والاستعارةُ انزياحٌ. (يَشيبُ الصُّراخُ الأبْكَمُ): وهنا الانزياحُ في صِفةِ المَوصوفِ، ويُسمّى بالانزياحِ التّركيبيّ، فالمُتلقّي عندما يَقرأ كلمةَ "الصراخ"، يتوقّعُ أن تكونَ صفتُهُ "العالي" أو "الحزين"، لكنّهُ يتفاجَأ بكلمةِ "الأبكم".
هذا الابتكارُ الّذي صنَعتْهُ الشّاعرةُ آمال عوّاد رضوان كانَ غايةً في الرّوعةِ والجَمال، بحيثُ زاوَجَتْ بينَ كلٍّ مِن "يَشيبُ" و"الصّراخ" مِن جهة، ومِن جهةٍ أخرى زاوَجَتْ بينَ كلٍّ مِن "الصّراخ" و"الأبكم"، وحرّكتْ على نحوٍ ما المَجالَ التّقريريّ، ساعِيةً إلى دائرةِ الشّعر، رغمَ كوْنِهما لا يتّفقانِ "إضافة" في بينَهُما، فـ"يشيبُ" شيءٌ و"الصّراخُ" شيءٌ، كما أنّ "الصّراخَ" شيءٌ و"الأبكم" شيءٌ آخرُ. وفي المُحصّلةِ، فقد جعَلتْ مِن هذا التّزاوُجِ المُتتالي قيمةً شعريّةً وفنّيّةً مميّزةً، وهذا الابتكارُ الّذي صنعَتْهُ الشّاعرةُ كانَ غايةً في الرّوعةِ والجَمال. 
ومثلُ ذلك قولُ شاعرتِنا آمال عوّاد رضوان: (وَسائِدُ الضَّحايا تَتَشَرَّبُ العَويلَ الأبْكَمَ): ثلاثةُ انزياحاتٍ إضافيّةٍ متتابعة، فالمُتلقّي عندما يَقرأ أو يَسمعُ كلمةَ "وسائد"، يتوقّعُ أن تكونَ مُضافةً إلى كلمةِ "النّائمين" مثلًا، لكنّهُ يَتفاجأ بكلمةِ "الضحايا"، وعندما يَقرأ أو يَسمعُ كلمةَ "تتشرَّبُّ"، يتوقّعُ أن تكونَ مُضافةً إلى كلمة "الماء" مثلًا، لكنّه يتفاجأ بكلمةِ "العويل"، وعندما يقرأ أو يَسمعُ كلمة "العويل"، يتوقّعُ أن تكونَ مُضافةً إلى كلمة "المُحزن" مثلًا، لكنّهُ يتفاجأ بكلمةِ "الأبكم".
أُمَّااااااهُ/ جَوْقٌ مِنَ الشَّياطينِ/ يَتَهافَتُ/ عَلى سَحْقي../ عَلى تَمْزيقي: تقولُ: "أمّاه"، وهنا اختراقٌ، أو تحويلٌ، أو انزياحٌ بالحذف، وهو حذفُ حرفِ النّداء، وتقديرُه يا أمّاه، ويَليهِ اختراقٌ بحذْفِ جُمَلٍ كاملة، والتّقدير: يا أُمَّااااااااااهُ/ جَوْقٌ مِنَ الشَّياطينِ/ يَتَهافَتُ/ جَوْقٌ مِنَ الشَّياطينِ يَتَهافَتُ عَلى سَحْقي../ جَوْقٌ مِنَ الشَّياطينِ يَتَهافَتُ عَلى تَمْزيقي..
وتقول: لِمَ نَوافِذُ الرَّهْبَةِ مُشَرَّعَةٌ في مَنافِذِ الصُّمودِ؟/ أَتَمُرُّ بِيَ رياحُ الرُّعْبِ/ مِنْ آتِ وَحْشٍ/ يُدَنِّسُ جَسَدي الطَّاهِرَ/ يَعْصِفُني.. وتقول: (لمِ نَوافِذُ الرَّهْبَةِ مُشَرَّعَةٌ في مَنافِذِ الصُّمودِ؟)، وَ (أَتَمُرُّ بِيَ رياحُ الرُّعْبِ)، ففي هذيْنِ السّطريْنِ يَتكرّرُ الانزياحُ الإضافيُّ ثلاثَ مرّاتٍ، وفيهِ تحويلٌ إضافيٌّ، والمُتلقّي بَعدما يَقرأ كلمةَ "نوافذ"، يتوقّعُ أن يَتلُوَها كلمةٌ محسوسةٌ "البيت" مثلًا، غيرَ أنّه يتفاجأ بوجودِ كلمةٍ مَعنويّةٍ، وهي"الرّهبة"، وعندما يَسمعُ كلمةَ "مَنافذَ"، يتوقّعُ أن يَتلُوَها كلمةٌ محسوسةٌ، "المدينة" مثلًا، غيرَ أنّه يَتفاجأ بوجودِ كلمةٍ معنويّةٍ، وهي"الصمود"، وعندما يَقرأ كلمةُ "رياح"، يتوقّعُ أنْ يَتلُوَها كلمةُ "الشتاء" مثلًا، غيرَ أنّهُ يَتفاجأ بوجودِ كلمةٍ مَعنويّةٍ، وهي"الرّعب". وهناكَ انزياحٌ جَماليٌّ رابعٌ، يتمثّلُ في التّقديمِ والتّأخيرِ في سطر: (أَتَمُرُّ بِيَ رياحُ الرُّعْبِ)، حيثُ تَقدّمَ الجارُّ والمجرور "بي"، وحقُّهُ التّأخيرُ على الفاعلِ "رياح الرّعب"، والّذي حقُّهُ التّقديم. وفي أسلوبِ الاستفهامِ "لِم.......؟" انزياحٌ خامسٌ يتمثّلُ في الحذف "لماذا........؟". وهناكَ انزياحاتٌ كثيرةٌ في نصِّ شاعرتِنا آمال، والمجالُ لا يتّسِعُ هنا لتوضيحِها كلّها، لكنْ سأقفُ عندَ بعضِها.
أيا فَجْريَ السَّليبَ/ آآآآآآآآآآآآآآهٍ/ ما أَثْقَلَهُ الحُزْنَ!/ دُروبُ المَوْتى تَتَعَثَّرُ بِقَناديلِ الظُّلْم ِالمُظْلِمَةِ/ تَحْنو عَلَيْها.. بِقَسْوَتِها الرَّقيقةِ/ تَقْتَنِصُ الأجْسادَ الضَّالَّةَ في غَياهِبِ الرُّعْبِ/ بِكُتَلٍ مِنْ وَمْضٍ يَسْعُلُ/ تُغْمَدُ في صَفْوَةِ صَفائِها سُيوفُ رَحْمَةٍ/ اسْتَلَّتْها مِنْ غِمْدِ المَوْتِ/ لِتَنوسَ ذُبالَةُ فَوانيسِ الارْتِياح!/ ارْتِياح!؟/ بَلْ راحَةٌ أَبَدِيَّةٌ! 
تقولُ: (أيا فَجْريَ السَّليبَ): يتفاجأ المُتلقّي مِن حصولِ الّلامتوقّع مِن خلال المُتوقَّع؛ أي أنْ يتوقّعَ المُتلقّي مُضافًا إليهِ يتلاءَمُ والمضاف. فهو يتوقّعُ بَعدَ كلمةِ "فجري" وجودَ كلمةِ "المضيء"، لكنّهُ يَنبهِرُ لوجودِ صفةٍ، وهي كلمة "السّليب"، ويُصبحُ عندَ شاعرتِنا انزياحٌ إضافيٌّ شِعريٌّ خالِصٌ، ومثلُ ذلكَ كثيرٌ، كما في قولِها: تَحْنو عَلَيْها.. بِقَسْوَتِها الرَّقيقةِ، وفي قولها: تَقْتَنِصُ الأجْسادَ الضَّالَّةَ في غَياهِبِ الرُّعْبِ / بِكُتَلٍ مِنْ وَمْضٍ يَسْعُلُ/ تُغْمَدُ في صَفْوَةِ صَفائِها سُيوفُ رَحْمَةٍ/ اسْتَلَّتْها مِنْ غِمْدِ المَوْتِ.
الوظيفةُ الرّئيسةُ للانزياحِ ماثلةٌ فيما يُحدِثُهُ مِنْ مُفاجأةٍ، تُؤدّي بالمُتلقّي إلى الغِبطةِ الذّهنيّةِ، والإمتاعِ الوجدانيّ، والإحساسِ العذب بالأشياءِ إحساسًا مُتجدّدًا. والغايةُ مِن لجوءِ شاعرتِنا لأسلوبِ الانزياح، أنّها ارتأتْ في عصْرِنا الحاليِّ، أنّ الشِّعرَ لمْ يَعُدْ وسيلةً رئيسةً في حِفظِ الموروثِ القبَليِّ والدّينيّ والاجتماعيّ، معَ دخول وسائلَ أخرى وأساليبَ أكثرَ مُرونةً وقبولًا لدى النّاس، فاتّجهَتِ الشّاعرةُ لقضايا أكثرَ حميمةً وقُربًا مِن نبْضِ الشّارعِ وضميرِ الأمّة، كالقضايا الإنسانيّةِ والاجتماعيّةِ والسّياسيّة، إضافةً لتأثُّرِ شاعرتِنا الجبرانيّةِ الكبير بالطّبيعة، ومُحاولتِها خرْق سُننِها العاديّةِ، والتّحليق في فضائِها الرّحب، وكلُّ هذا يَحتاجُ لفنونٍ أخرى غيرِ الدّارجةِ والمُتعارَفِ عليها، فاعتمدَتْ أساليبَ الانزياحاتِ؛ لتُلبّي رَغبتَها، وتُشبعَ روحَها وغريزتَها، بابتكارِ لغةٍ شِعريّةٍ عذبة المَذاق.
اسْتِغاثاتٌ تَضِجُّ في مَفارِقِ الحَياةِ والمَوْتِ/ حَناجِرُ طُفولَةٍ تُمَزِّقُها سَلاسِلُ مَسْلولَة/ وَفي رَنينِ القَوافِلِ اللاّهِثةِ/ تتَلَهَّفُ قَبائِلُ القَلَقِ السَّاهِمَةِ/ أَنْ تُوارِيَ أَجْسادَ المَنْهوكينَ/ في الهَرَبِ/ في لحْدِ النّوْمِ المُؤَقَّتِ/ لِتَبُلَّ ظَمَأَ الجُفونِ لمُعَذَّبَةِ بِـــ/ قَ/ طَ/ رَ/ ا/ تٍ/ مِنْ نوْمٍ أَصَمَّ. ففي قولِها: (اسْتِغاثاتٌ تَضِجُّ في مَفارِقِ الحَياةِ والمَوْتِ/ حَناجِرُ طُفولَةٍ تُمَزِّقُها سَلاسِلُ مَسْلولَة): وهنا يبدو الانزياحُ التّركيبيُّ، وهو مَخالَفةُ التّراتبيّةِ المألوفةِ في النّظام الجُمَليّ. مِن خلالِ بعضِ الانزياحاتِ المسموح بها في الإطارِ الّلغويّ، كالتّقديمِ والتّأخيرِ في بعضِ بُنى النّصّ، فقدْ تقدّمَ الجارُّ والمجرور "في مَفارِقِ الحَياةِ والمَوْتِ"، وهو ما حقُّهُ التّأخير، على الفاعلِ الّذي حقُّه التّقديم؛ "حَناجِرُ طُفولَةٍ". وفي قولِها (مِنْ نوْمٍ أَصَمَّ) انزياحٌ إضافيّ، فالمُتلقّي عندما يَسمعُ كلمةَ "نوم"، يتوقّعُ بأن تكونَ صفتُهُ "هادئ" مثلًا، لكنّهُ يَتفاجأ بوجودِ كلمةِ "أصمّ". إنّ البكاءَ شعورٌ إنسانيٌّ وووجدانيّ يقعُ في نفس الشّاعر، فيَعتلِجُ لسانُهُ بالقوْلِ وينطلِقُ بمكنونِ صدرِهِ، فيُعبِّرُ عن ذلك بما اصْطُلِحَ عليهِ (فنُّ الرّثاء). فالرّثاءُ ليسَ صورةً أدبيّةً لعصرٍ ما فحسْب، بلْ وثيقةٌ تاريخيّةٌ واجتماعيّةٌ وفكريّةٌ، فوقَ ما هو نابعٌ مِنَ الرّوحِ والذّات. لهذا لم يَكُنِ الرّثاءُ مُنغلِقًا في دائرةِ البُكاءِ والأحزانِ والتّهويلِ والوعيدِ، أو في دائرةِ تَعدُّدِ الصّفاتِ على اشتهارِ الجاهليّينَ بهذا؛ وإنّما كانَ تجربةً حيّةً كاملةَ الأبعادِ للحياةِ والموتِ والبحث عن المصير(6).  
لا يَسْمَعُ أزيزَ المَوْتِ الكَفيفِ!/ أَتَنْهارُ سُدودُ الحَقيقَةِ/ لِتنْقَلِبَ الأحْلامُ الخَضْراءُ مَرْتَعَ شِراكٍ؟/ أَتُغْتالُ ظِباءُ المَنامِ؟/ أَتَفْقِدُ رَحْمًا تَتَناسَلُ فيهِ أَجِنَّةُ الرَّحْمَةِ؟/ لوْحَةٌ دَمَويَّةٌ تَجْري وَجَلا/ تَصُبُّ/ شَلاّلاتِ المَآسي في مَنابِعِ الغُرْبَةِ/ وَعَلى/ ضِفافِ المَوْتِ/ وحينَ يَجِنُّ اللَّيْلُ/ تَتَجَنّى الصُّوَرُ في مُجونِ الجُنون!
لقد قامتْ شاعرتُنا آمال عوّاد رضوان بالانزياحِ التّركيبيّ، فقدّمَتْ كُلًّا مِن شِبهِ الجُملةِ الجارّ والمجرور؛ "وعلى ضِفافِ المَوْتِ"، وكذلك شِبه الجملة الظّرفيّة؛ "وحينَ يَجِنُّ اللَّيْلُ"، وهُما ما حقُّهُما التّأخير، على الفِعل والفاعل "تَتَجَنّى الصُّوَرُ في مُجونِ الجُنون!" وهو ما حقُّهُ التّقديم. هذهِ جَماليّةٌ في الأسلوبِ، وهذا لمْ يَرِدْ عندَ شاعرتِنا اعتباطًا، بلْ لهُ جُملةٌ مِنَ المَقاصدِ، بلْ أرادَتْ أنْ تُؤكِّدَ على المآسي وتُلقي عليها الضّوءَ؛ ليتِمَّ الوقوفُ عليها والاهتمامُ بها، ولفت الانتباه، فالتّقديمُ والتّأخيرُ ظاهرةٌ لا تَكسِرُ قوانينَ الّلغةِ المِعياريّةِ، لتبحثَ عن قوانينَ بديلةٍ، لكنّها تَخرقُ القانونَ بعنايةٍ فائقةٍ، بما يُعَدُّ استثناءً نادرًا. وفكرةُ الانحرافِ deflection تُعتبَرُ خرقًا مُنظَّمًا لشِفرةِ الّلغة، يُحاولُ بناءَ نمَطٍ شُعوريٍّ آخرَ بنظامٍ جديد، وجُملةُ الأمرِ، أنَّ تَجاوُزَ نمَطِيّةِ الّلغةِ أصبحَ مِن أهمِّ المُرتكَزاتِ الأساسيّة المُحدَثة في الخطابِ الشّعريّ المُعاصِر، الّذي يتغيَّا استحداثَ لغةٍ شِعريّةٍ جديدة، تتمرّدُ على القوالبِ الجامدةِ.
الألفاظُ هي أوّلُ ما يَلقانا في نصوصِ الشّعر، لكنْ يجبُ أنْ نأخذَ في الاعتبار، أنّ "الّلغةَ إنّما تحدّدتْ ألفاظُها بالقياسِ إلى عالمِ الأشياءِ الحِسِّيّ، أمّا عالَمُ النّفِس المَعنويّ، فلا تزالُ ألفاظُ الّلغةِ قاصرةً عن أنْ تُحدِّدَ معانيهِ، ولا تزالُ تضربُ في تيهٍ من ماهيّاتِهِ، وهي ماهيّاتٌ غيرُ مُتناهيةٍ، وما لا تَناهٍ لهُ لا يُدرَكُ إدراكًا دقيقًا، بحيثُ يُوضَعُ لفظٌ مُحدَّدٌ بإزائه"(7).
لقد اتّسمَتِ المقطوعةُ بالوحدةِ العضويّةِ والوحدةِ الموضوعيّة، وتوفّرَ فيها الصِّدقُ الفنّيّ، وجَمالُ الصّورِ الفنّيّة.

الهوامش:
1.     اُنظر: ديوان "سلامي لكَ مطرًا"، آمال عوّاد رضوان ص97- 105، دار الزاهرة للنشر والتوزيع، المركز الثقافيّ الفلسطينيّ- بيت الشعر، رام الله– فلسطين 2007.  
2.     ظاهرة الانزياح الأسلوبيّ، صالح شتيوي ص83، مجلّة جامعة دمشق، المجلد 21، العدد (3+4) 2005.
3.     استدعاء الشّخصيّات التراثيّة في الشّعر العربيّ المعاصر، عشري زايد، علي؛ ص 20 ، 21.دار غريب للطباعة والنشر، 2006 .
4.     تجربتي الشّعريّة، عبد الوهاب البياتي، ص35، دار العودة، بيروت، 1971.  
5.     الاتّجاه الوجدانيّ في الشّعر العربيّ المعاصر، د. عبد القادر القط،       ص 466.  
6.     اُنظر: الرّثاء في الجاهليّة والإسلام، حسين جمعة ص 19، دار العلم  1991م، ط 1  دمشق.
في النقد الأدبيّ، شوقي ضيف، دار المعارف، (ص: 129).‏ 
من كتاب (أعماق القول) في شعر آمال عوّاد رضوان