2017/12/17

"القدس عربية" مسابقة للأطفال تنظمها مجلة نور

"القدس عربية" مسابقة للأطفال تنظمها مجلة نور
الجوائز لأفضل عمل فني يعبر عن القضية من خلال مفهومكم ورؤيتكم
سيستمر استلام الأعمال على الإيميل التالي:
noormag@waag-azhar.org
أو في مقر المنظمة: ش عبد العزيز الشناوي - الحي السادس - مدينة نصر، يوميًا من الساعة 10 ص إلى الساعة 4 م عدا الجمعة والسبت
في موعد أقصاه 1 يناير 2018

11: حكايات من اللجوء الفلسطيني عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية

11: حكايات من اللجوء الفلسطيني عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية
صدر حديثاً عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية كتاب "11: حكايات من اللجوء الفلسطيني" لمجموعة من المؤلفين.
يروي هذا العمل الجماعي الذي شارك في كتابته ١١ فلسطينياً وفلسطينية قصصاً عن حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، كتبها أبطال هذه القصص أنفسهم. وهو ثمرة ورشة تدريبية على الكتابة الإبداعية بعنوان "كتابة اللجوء الفلسطيني عبر السيرة الذاتية"، بإشراف الروائي حسن داوود، نظمتها المؤسسة في شتاء 2016 - 2017، بدعم من مؤسسة عبد المحسن القطان وصندوق الأمير كلاوس ضمن برنامج: "صِلات: روابط من خلال الفنون".
وقد كتب حسن داوود على غلاف الكتاب:
"هم الأحد عشر الذين كانوا يجيئون من المخيمات المتفرقة، أو من سكن مجاور لها، بدوا وكأنهم في تلك اللقاءات، بل منذ بدايتها، كأنهم يكملون صداقة جمعت بينهم من قبل. لا شيء كان يعكر ذلك الإجماع العاطفي... هذه المودة الجامعة قائمة، لا بد، على ما تتيحه تلك "الأخوة". وهذه باتت نادرة في زمن احتراب أخوة آخرين واكتشافهم أن من هم معهم، أو من كانوا معهم، ليسوا أخوة لهم. وهذا انتقل إلى النصوص التي تدعو قارئها، فيما أحسب، إلى أن يقرأها بلطف وحب، على الرغم من الاختلاف بينها، تناولاً ولغة وتجربة ورؤيا...
هنا سنقرأ عن ماضي المخيم، وكذلك عن تشعب خطوطه حتى بلدان هي من الكثرة، بين أفراد العائلة الواحدة، بحيث تبدو فكرة إعادة "جمع الشمل" ضرباً من الإعجاز. كما نقرأ عن اللهو في المخيم، وعن الغزل فيه، وعن الجدران المنقوشة عليها كتابات الأحلام، وكذلك كتابات السخط، وقد نقرأ نصوصاً في مديح المخيم، ونصوصاً أخرى في هجائه، كما سنقرأ عن مشاعر أخرى، هي أكثر تعقيداً إزاءه."
يقع الكتاب في 302 صفحة.

"الخلاف الدلالي عند علماء العربية" للدكتور لطيف عبد السادة سرحان



"الخلاف الدلالي عند علماء العربية" للدكتور لطيف عبد السادة سرحان
زينب محمد مسافر
صدر مؤخراً عن دار الشؤون الثقافية العامة كتاب بعنون "الخلاف الدلالي عن علماء العربية في القرنين الرابع والخامس الهجريين للدكتور لطيف عبد السادة سرحان ضمن سلسلة "اللغة" التي تعنى بنشر كتب مهمة وجهود قيمة في علوم اللغة العربية من نحو وصرف وإنشاء وخط وبيان ومعان... فهي تبحث في أساليب تكوين الجمل ومواضع الكلمات.
تألف الكتاب من تمهيد وثلاثة فصول مسبوقة بمقدمة وينتهي بخاتمة ونتائج.
وقد عالج فيها التمهيد الموسوم بـ (أسس النظرية الدلالية عند العرب حتى القرن الثالث الهجري) الجهود الدلالية المبذولة في القرون الثلاثة الأولى، مسلطاً ضوءه على جهود ابن عباس (67هـ) وأبي الأسود الدؤلي (68 هـ) والجاحظ (255 هـ) ومدى إسهامها في التأسيس الدلالي للنظرية الدلالية العربية، مع استثئار الجاحظ بالجزء الأكبر منه بوصفه صاحب السهم الأوفر في ذلك التأسيس لما في مقولاته من تنظير وتجديد وعمق في البحث الدلالي.
أما الفصول فقد وزعت على وفق ثلاثة محاور دلالية... فحمل الفصل الأول عنوان المحور الأول منها وهو (المنشأ الدلالي) الذي يقع في مبحثين الأول عالج خلاف التعالق الدلالي في الدلالتين (الطبيعية والاصطلاحية) والثاني عُني بخلاف التضافر الدلالي في ثنائية (اللفظ والمعنى) إما الفصل الثاني فقد حمل عنوان المحور الثاني في النظرية الدلالية وهو (المعطى الدلالي) بوصفه ركناً أساسياً.
والفصل الثالث الذي وافق المحور الثالث في عنوانه وهو (المنجز الدلالي) الذي يعوّل في وجوده على مقومات المعطى الدلالي وجاء هذا الفصل في مبحثين ايضاَ: الأول ناقش الخلاف في (ثبوت الدال وتعدد المدلول) في (الاشتراك اللفظي) والثاني تعرض للخلاف في (تعدد الدال وثبوت المدلول) في ظاهرة (الترادف اللفظي)، وانتهت الدراسة في ختامها بمجموعة نتائج تظهر ما يستحق الإظهار منها وتشير إلى ما هو جديد فيها.
لقد اتبعت الدراسة في مباحثها منهجاً موحداً يقوم على مراعاة التسلسل الزمني للفرقاء الدلاليين، بغية الكشف عن المتتالية الزمنية لعلماء كل قرن، أعقبها وقفة تحليلية نقدية لمواقفهم الدلالية وعرض للرأي اللساني الحديث في تلك المواقف.
الخلاف الدلالي عند علماء العربية كتاب اختصاص جاء بـ 471 صفحة من القطع المتوسط.
  

"أصابع الأوجاع العراقية" مجموعة قصصية للقاص حسب الله يحيى



"أصابع الأوجاع العراقية" مجموعة قصصية للقاص حسب الله يحيى
ياسمين خضر حمود
ضمن سلسلة سرد صدر مؤخراً عن دار الشؤون الثقافية العامة مجموعة قصصية للقاص حسب الله يحيى كتابه الموسوم "أصابع الأوجاع العراقية" وهو كاتب وصحفي كبير وناقد معروف طالما أمتعنا بموضوعاته المثيرة والتي تحاكي الواقع وتأخذ منه وتضيف إليه لمسات شجية معمقة بحجم الأسى العراقي الذي هو مهموم فيه دائماً وأبداً... وعن مجموعته القصصية الجديدة التي ضمنت في جوفها عشرون نصاً قصصياً ثيمته الأساس جاءت في مضمونها الحكائي تخاطب وتكون صوراً وأفكاراً ورؤى جميعها تصب في مفردة بسيطة تلك هي "الأصابع" لأنه يعطيها بعداً دلالياً كبيراً.
وسنتناول في عرض موجزاً لبعض القصص المختارة من هذه المجموعة تبدأ أولاً بـ (أصابع لم تعد أصابع)، تنتهي وبـ (أصابعي وأصابع الديك).
ومن القصص التي جاء فيها "أصابع بلون الأمنيات" تكلم القاص في هذه القصة عن أصابع طفلة صغيرة جاء فيها أنها كانت تثير شجوني وتبعث في روحي المسرات أراقب أصابع منى وهي تنمو مثل شجرة الروز التي زرعتها ورحت أراقب نموها وهي في حالة برعم يتنفس ومن ثم يورق وفي المرحلة الثالثة.. تبدأ تدريجياً صناعة الورد الحمراء. ظلت أصابع هذه الطفلة التي اسماها والدها منى تيمناً بأسم أمه التي يعرف جيداً دقائق طبعها الذي يختزل الحنان ويفيض على الآخرين طيباً ورقة.
إما القصة الثانية فكانت "كفن لها ولأصابعي" ومن النادر أن يكفن أحداً إصبعاً فالجزء يتبع الكل والكل يكفن بإجلال ووداع مملوء بالدموع إلا أن أصابعي باتت تعاني من الأزمة وتخشى شبح الموت في العراء بعيداً عن ارض تدفن فيها. أصابعي قطعت، وكل إصبع تم رميه في مكان... حتى لا يتجمع إصبع مع آخر... ويتحول الجمع إلى عشيرة والعشيرة إلى ناس متمردين تزداد أعدادهم يوماً بعد آخر.
الإصبع شاهد وشهادة الواحد ليس دلالياً ولا برهناً على ما حدث وما جرى ظل عصياً على فهم دامياً في عقلي وقلبي وروحي...
وأخيراً فقد تميز أسلوبه البسيط والسهل بإيصال أفكاره إلى القارئ دون أي تعقيد في فهم المعاني ودخوله إلى قلب القارئ دون طرقاً للأبواب الأمر الذي  جعلنا دائماً في شوق مستمر إلى معرفة قصصه التي كانت ولازالت مستفيضة من الواقع الذي يناقش همومه الاجتماعية للمجتمع.
أما القارئ لهذه القصص فبعد رحلته الطويلة المملوءة بالحزن والهم العراقي الجمعي لا يسعه لا أن يختزل في ذاكرته عبقاً اديياً مميزاً لأديب عراقي أصيل لفنه وبلده... قاصاً مبدعاً رصيناً في عرضه لأفكاره من مخزونه اللغوي معرفته العميقة والدالة على حباً لا مثيل له لإبداعه وتخليده في ذاكرة قارئيه إذا هو في قصصه هذه التي تتحدث كثيراً عن المآسي إلا أننا نجد فيها ما ينم عن إحساس عميق قد يحاكي الطفولة البريئة أو قد يرسم لنا صورة لحباً ولد بين اثنين في ظروف صعبة أو يتطرق إلى الأسرة مهتماً جل الاهتمام بدور ألام والأب وطبيعة هذا المكون الأسري وما يحدث فيه أن فقده احد إفراده.
تمد صفحات الكتاب بـ 240 صفحة من القطع المتوسط.
 


رواية "هزائم وانتصارات" للقاص محمود سعيد جديد دار الشؤون الثقافية العامة



رواية "هزائم وانتصارات" للقاص محمود سعيد جديد دار الشؤون الثقافية العامة
رنا محمد نزار
ضمن سلسلة سرد التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة صدرت رواية بعنوان "هزائم وانتصارات" للقاص محمود سعيد.
تناولت الرواية إحداث شيقة ومثيرة لشاب من اهل الموصل اسمه سامر عاشها في فترة الثمانينيات حيث كانت الحرب العراقية الإيرانية فاستطاع مع نائب الضابط اسمه ياسين الهروب من الجبهة والذهاب إلى دولة إيران ثم بدأ يتنقل من دولة إيران إلى باكستان وبنكلادش والهند وتايلند ومن خلال تجوله بدأ بتكوين علاقات ومساعدات للطلاب العراقيين بتزوير الهويات وموافقات للجوء وجوازات السفر وصار لديه عدد من العلاقات العاطفية في هذه الدول.
وسرد القاص روايته بأسلوب سلس وشيق ومشوق لفترة جزلة، وإمكانياته في الوصف تأخذ سبق الصدارة كونها تتحدث عن أجواء يندر تكوين المشاهد عنها دون إن تحيا حثيثاتها مما تضمنته المادة من موضوعات السفر والمعاناة والمخاطرات التي اجتازها البطل الأمر الذي يعطي المادة أو النص المقروء قيمة أدبية عالية.
وفي مقطع من سرد الرواية:
هتفت: " أخبرتك من دون المئات لهذه المهمة وألا فهناك من هم أوسم منك اقرب إلى نفسي أتصدق إنني أحببتك".
ـ "أكل ذلك الحب تمثيل".
ـ نهضت: " أصول عمل" تساءل مستغرباً: "يعني انك لم تحبني".
ـ "بالطبع لا مهمتي اختيارك وأعدادك للعمل هذا لتأهيلك للمهمة".
ـ هتف بغضب: "أنت أفعى" أكدت على كلماتها: "لا تاجرة قلت لك حين التقينا انا تاجرة كان يجب أن تفكر أن عملت معي ستلتقي أخريات يجدن أصول المهنة. سيتصرفن معك مثلما تصرفت أنا يقتضي هذا العمل ذلك لنبقى متماسكين انحن أطفال نحب ونكره ابتسم مستنكراً: "يالها من مهنة غريبة" قهقهت ساخرة "بل عادية أردت مساعدتك لأنقذك من حياة الصعلكة التي تعيشها" ابتأس "صعلكة""ماذا تعمل" بيع وشراء تجارة" قهقهت ثانية باستهزاء: " هه، هه، اتسمي هذه تجارة؟ تخدع نفسك: "هه، هه، تجارة مئتا دولار راسمال! تجارة! فق من سبائك ياغبي".    
ـ "انا راضِ بها حتى اقف على رجلي واصل إلى أوربا"
مدت سبابها نحو انفه: "انت متسول" اغمض عينيه: "هذا سباب لا يليق بك" هتفت بما يشبه الصراخ: "ان لم تفعل اخرج حالاً"
ـ حدق به مرارة "لا ترفعي صوتك سأخرج".
 جاءت الرواية بـ 511 صفحة من القطع المتوسط وصمم الغلاف كريم سعدون.





ناجي نعمان بالإيسلنديَّة

ناجي نعمان بالإيسلنديَّة
 
صدرت مؤخَّرًا في رايكيافيك، وعن دار أودور (ODDUR)، الطَّبعة الإيسلنديَّة من كتاب "النَّاجيَّات" لناجي نعمان، وهي التَّرجمة الثَّالثة والأربعين لمُنتَخَباتٍ من كتابات الأديب مُستَقاةٍ من كتبه الآتية: الرَّسائل، المنعَتِق، المندمِج، الذِّكرى، الحالِم، الألِفياء. وجاءَتِ التَّرجمة بقلم الأديب ثور ستيفانسون (Thor Stefansson)، من ضمن تبادلٍ ثقافيٍّ بين المركز الثَّقافيِّ الإيسلنديِّ (Icelandic Literature Center) ودار نعمان للثَّقافة ومؤسَّسة الثَّقافة بالمجَّان.
وأمَّا اللُّغات واللَّهجات الأخرى التي نُقِلَت إليها تلك المُنتَخَبات، فـ : الألبانيَّة، الأرمنيَّة، الأرومانيَّة (لغة الفلازيك السلاف في البلقان)، البلغاريَّة، الكاتالانيَّة، الكرِيول، التشيكيَّة، الدِّنمركيَّة، الهُلَّنديَّة، الإنكليزيَّة، الإسبرَنتو، الإستونيَّة، الإكسترامادورانيَّة (من لغات إسبانيا)، الفرنسيَّة، الألمانيَّة، اليونانيَّة، الغارانيَّة (لغة هنود البرازيل والباراغوِي)، الهنغاريَّة، الإيطاليَّة، الكرديَّة (بالحرفَين، العربيِّ واللاَّتينيّ)، اللِّتوانيَّة، اللُّبنانيَّة، اللِّنغاليَّة والمونوكوتوبا (من لغات الكُنغو)، المَقدونيَّة، المُنغوليَّة، الفارسيَّة، البولونيَّة، البرتغاليَّة، الرُّومانيَّة، الرُّوسيَّة، الصِّربيَّة، السلوفاكيَّة، الإسبانيَّة، السُّويديَّة، السُّريانيَّة، التُّركيَّة، الأوكرانيَّة، الجزائريَّة (المَحكِيَّة)، الصِّينيَّة.
هذا، والتَّرجماتُ، جميعُها، قُدِّمَت إلى الكاتب من دون أيِّ مُقابِل؛ وجاءت بأقلام كبارٍ في عالم الفِكر والأدب، أو بإشرافهم، من مِثل: الأب عادل تيودور خوري (ناقلُ القرآن الكريم إلى الألمانيَّة)، وجورج غريغوري (ناقلُ القرآن الكريم ونهج البلاغة إلى الرُّومانيَّة)، ودوميترو إم يون (رئيس الأكاديميَّة شرق-غرب، رومانيا)، وبرانكو شِفتكُسكي (مدير المسرح الوطنيّ في مَقدونيا)، ورُنِه فِرِّر (الأديبة الباراغوانيَّة المُرَشَّحة لنَيل جائزة نوبـل للآداب)، ولِفون طوروسيان (الألسنيّ الأرمنيّ في النَّمسا)، وفالِريو بوتولِشكو (السِّياسيّ والأديب الرُّومانيّ)، وجيري نازينِك (الكاتب التشيكي)، ونيلز هاو (الشَّاعر الدَّنمركيّ)، وجان وليام بوس (النَّاشر الهُلَّندي)، وأنطونيو غاريو كورِّياس وجاومي أربونيس (الإسبانيَّان، وهما من ناقِلي "الأمير الصَّغير" إلى أكثر من لغة)، نيكول كاج-فلورانتيني (الشَّاعرة المارتينيكيَّة)، إلى الموسوعيّ الإيرانيّ عبد النَّبيّ القيِّم، والكاتب الرُّوسيّ  ستانيسلاس كاربنوك... مع العلم أنَّ بعضَ هؤلاء هم من حائزي جوائز ناجي نعمان الأدبيَّة (غريغوري وفِرِّر وبوتولِشكو وهاو وكاج-فلورانتيني والقيِّم، ومؤخَّرًا ستيفانسون).

دار النسيم تصدر (زمن البانوبتيكون)



دار النسيم تصدر (زمن البانوبتيكون)

صدر حديثا عن دار النسيم بالقاهرة  (زمن البانوبتيكون) ترجمة  ابتهال الشايب ، يضم الكتاب عدد من القصايد الفرنسية لعدد من الشعراء المعاصرين الفرنسيين مثل بول بوجار، و ماري إيلين لافون، وإريك دي جاريه ، والشاعر الفرانكفوني خالد المرابطي وغيرهم ، يذكر إن للكاتبة مجموعة قصصية بعنوان (نصف حالة)  صادرة عن دار النسيم وحازت عنها جائزة الدولة التشجيعية ، و رواية بعنوان (يزن) صادرة عن نفس الدار .