2011/09/06

فؤاد قنديل يكتب: الحياة ... مشكلة جمالية

الحياة ... مشكلة جمالية
فـــؤاد قنــــديـل

لن يستقبل الكثيرون كلمتى هذه بما آمله من الترحيب أو محاولة مناقشتها بحيادية حتى بعد أن يبلغوا منتهاها ، فقد يحتاج الامر قدرا من التأمل والتقويم ، وأظن أن المسألة لن تستلزم من الجهد مايستلزمه رفع سيارة التهمت الرمال عجلاتها .
تلك الحياة التى يغرق فى أوحالها البشر الى ما فوق عيونهم ، وتحاصرهم فيها المشكلات السياسية بالحاح وشراسة
من تعددأشكال الطغيان والقهر، الى صراعات الاحزاب وسيطرة القوى الكبرى ، والعبث بالدساتير والاستهانة بحقوق الانسان وتقليص حرية التعبير ، وصولا الى الوان شتى من التهديدالسياسى والعسكرى الذى يتفتق غالباـ باغراء السلاح والقوة الاقتصادية ـ عن حروب لاتبقى ولا تذر ، تستهدف سحق ارادة الخصوم عبر سحق الانسان ، والزهو بعدد القتلى والمشردين والمدن المدمرة
أنا على ثقة أن هذه المشكلات التى تتفاقم يوما بعد يوم يمكن أن ترتد الى غياب المنابع الجمالية ، فحسب وجهة نظرى المتواضعة التى أطمع ألا تكون صادمة بدرجة تمنع التواصل معها فان منظومة الجماليات غير مقصورة على الفنون والآداب والعمارة وأعراس الطبيعة وألوان الافراح بالزواج والمواليد وأعياد الميلاد وأغاريد الطيور وتفتح الزهور ورقصات البحار وغيرها من الاحتفالات ذات الحضور المادى ، وانما يمكن لمنظومة الجمال أن تضم تحت مظلتها تجليات غير منظورة تتمثل فى كل ما هو روحى وانسانى كالحب والتواصل النبيل والتسامح وقيم الاخلاق الرفيعة ....الحق والخير والعدل والحرية والسلام والصدق والامانة والتعاطف والاحساس باللآخر.

ان ماأذهب اليه لا يعد فى زعمى محض نظر رومانسى ، أو نزوع مثالى ، ولكنه رد الفروع الى الجذور ، وانتساب الاحفاد الى الاسلاف ، وانه لمن تحصيل الحاصل أن أدعو أحدا الى تأمل جمال الصدق والتعفف، وليس لى أن أتحدث عن جلال العدل وبهاء العفو ، كما انه لا يتعين علىّ أن أؤكد أن أكبر شجرة بديعة فى الوجود هى شجرة الحب ولا تنافسها إلا شجرة الأمانة.
اننى أومن أن المشكلات الاقتصادية العاصفة ما كان لها أن تمارس ضغوطها بهذا القدر المأساوى على الناس لو كان ثمة وسيلة لكبح بولدوزر قبيح ومدمر هو الجشع الذى يخوض فى كل جنبات الحياة مندفعا نحو هدفه متنبها لكل شىء الا البشر والقيم ، فهى فى الاغلب تساوى صفرا فى حساباته.
والجشع نموذج من النماذج الكبرى للقبح ، وهو ليس سمة واحدة ، بل حزمة تضم سمات أخرىليست أقل بشاعة ، مثل الغدر والاستغلال والاحتيال والكذب والدس والتنكر والسرقة والصفاقة ، وكذلك الرشوة والمطاردة وحصار المعارضين الشرفاء ... كل هذه الصفات من اخوات الجشع ، لاتألو جهدا للعمل لحسابه باخلاص ودأب حتى لو اقتضى الامر استخدام أقصى حدود الاذى الذى يمحو كل خصم مهما عز ، والشواهد القديمة والمعاصرة بلا حصر.
انها لمتعة حقيقية أن يفكر الانسان فى توسيع آ فاق رؤيته للجمال الذى هو ـ فيما أحسب - رأس القيم ، بل هو أبوها الطبيعى الذى منه ينبثق كل خير ، لان الخير لا يولد الا من نفس خيرة ، ولو كانت كذلك لبعض الوقت ، والتسامح يرتد إلى رغبة الخير التي تنتسب في الأصل إلى الجمال, بل إن الدين ذاته - فيما أعتقد ودون مبالغة ـ دعوة جمالية ، وليس فيه ما يناقض الجمال على الإطلاق ، وأكثرنا لا يرى ذلك لأنه يتصور أن الدين وصاية ، والمتعصبون والجهلاء هم فقط من يخلعون عليه تلك الصفة لاستغلاله فى خداع الناس وامتلاك السلطة السياسية والاقتصادية والإعلامية ، ويسهمون بسخف لا مزيد عليه في تحويل الدين إلى كرة تغرى مرضى الفكر والشعور بقذفها لأتفه الأسباب .
إن المبرزين من المفكرين الذين أطلقوا لرؤاهم العنان فتفرعت وسافرت إلى شتى أقطار الفكر حتى عملت عجلاته بكل قوة فتطاير شرارها وبلغ كل شبر من الأرض ودمر منها الكثير كما عمر ، وفى العقود الأخيرة تراجعت مشاركاتهم وخفتت أصواتهم بعد أن تصدر المشهد السياسيون والاقتصاديون وكلهم تجار ،،،، آن أن يعودوا إلى الساحة هم والأدباء والفنانون ليحاولوا بأقصى ما يملكون من جهد تأملى وابداعى توجيه أشعة هذا الفكر نحو بؤرة أساسية هى الجمال الذى يمكن أن يكون هدفا لكل فكر وفن وأدب فى مواجهة رجال السياسة والمال الذين أثبتت مئات التجارب فى كل مكان أن الرهان عليهم رهان عالى الحصان الخاسر ... وما زال أحباء الانسانية يطمعون فى عالم أقل شراسة , ولن يتحقق شيء من ذلك إلا إذا اتجهت سلوكيات البشر بقيادة المثقفين الملهمين ولو بالتدريج صوب الجمال ، حتى تصبح الحياة جديرة بأن نحياها.