2016/05/21

تكنولوجيا الإنترنت والفيس بوك منحت الأدباء والمفكرون العرب مساحة هائلة في حرية التعبير بقلم: صلاح شعير

تكنولوجيا الإنترنت والفيس بوك منحت الأدباء والمفكرون العرب مساحة هائلة في حرية التعبير

بقلم: صلاح شعير

مع الثورة التكنولوجيا الهائلة في بداية الإلفية الثالثة  استطاع المفكرون والشباب من النفاذ إلي الرأي العام بمنتجاتهم الأدبية والفكرية بلا رقيب،  بعد أن كانت هذا الإنتشار لا يتم  إلا عبر وسائل الإعلام التقليدية كمهيمن أحادي علي الساحة الثقافية، بيد أن المدونات والفيس بوك وقنوات اليوتوب الشخصية كسرت هذا الإحتكار بداية من ظهور عصر المدونات. 
ومعني التَدوين في اللغة  ( اسم ) مصدره  دَوَّنَ ،  وتعني قَامَ بِتَدْوينِ الأَخْبَارِ الَّتِي سَمِعَهَا : بِتَسْجيلِهَا كِتَابَةً،  وحديثًا تعني الكتابة في مدونة على شبكة الانترنت.

وتاريخيا بدأ التدوين  الورقي عند العرب المسلمين ويعتقد أنه كان في زمن معاوية بن ابي سفيان ولكن التدوين الفعلي ظهر منذ منتصف القرن الثاني الهجري بكتابة  سيرة الرسول (ص)  وجمع الإحاديث النبوية، وهذا هو التدوين التقليدي. أما كلمة  مدونة فقد ظهرت بالسودان عام 1947م  في حقل التعليم،  وكانت كمصطلح تعني  مفكرة أو كراسة يتم توزيعها مع كتب المنهج المقرر ويسجل فيها الطلاب تفاصيل يومية مع امكانية الرسم، والغرض منها تنمية قدرات التلاميذ في الكتابة وتشجيعهم للتعبير عن تجاربهم الشخصية.


واليوم المدونة  بمفهومها الحالي والحديث :هي تطبيق من تطبيقات شبكة الإنترنت، وتعمل من خلال نظام لإدارة المحتوى، وهو في أبسط صوره عبارة عن صفحة ويب على شبكة الأنترنت تظهر عليها التدوينات مؤرخة ومرتبة ترتيبا زمنيا تصاعديا ينشر منها عدد محدد يتحكم فيه مدير أو ناشر المدونة، كما يتضمن النظام آلية لأرشفة المدخلات القديمة، ويكون لكل مداخلة منها مسار دائم لا يتغير منذ لحظة نشرها، وبما يمكِّن القارئ من الرجوع إلى تدوينة معينة في وقت لاحق عندما لا تعود متاحة في الصفحة الأولى للمدونة، كما يضمن ثبات الروابط ويحول دون تحللها.  
وظهرت المدونات في عالم الإنترنت سنة 2002 كمدونات مؤيدة للحرب وفي سنة 2003 ظهرت المدونات كوسيلة للعديد من الأشخاص المناوئين للحرب في الغرب للتعبير عن مواقفهم السياسية ومنهم مشاهير السياسة الأمريكية من أمثال هوارد دين، كما غطتها مجلات شهيرة كمجلة فوربس في مقالات لها، كما كان استخدام معهد آدام سميث البريطاني لهذه الوسيلة دوره في تأصيلها. من ناحية أخرى ظهرت مدونات يكتبها عراقيون، بعد الغزو الامريكي للعراق.   
أهمية المدونات

كانت بداية التواصل الشعبي الحر مما اسهم في زيادة مساحة  الوعي وحرية التعبير  عبر ما توفره شبكة الانترنت من مرونة، وكان المدونون الإلكترونيون الطليعة  التي تجاوزت العقبات  فيما يخص تقييد حرية التعبير حيث تم تناول الموضوعات  المسكوت عنها أو المحظور نشرها. وقد تحولت  المدونات الالكترونية العربية إلي إعلام بديل  وشعبي يعكس نبض الجماهير بسبب سهولة النشر الإلكتروني، والمدونات هي التطور الإلكتروني للصحافة الورقية،  بعيدًا عن  قوانين المطبوعات  وإجراءات الرقابة،  فعصر المدونات أنهي دور الرقيب  الحكومي علي النشر. وتتفاعل المدونات مع  الواقع الدولي والعربي في كل بلد، وعبر الفضاء الإلكتروني تم  طرح وجهات النظر  الأخري  فظهرت  قضايا المهمشون فوق  دائرة الرأي .

وتتنوع أهداف التدوين  سواء كان الغرض هو تحقق الانتشار أو الشهرة   أوالربح المادي، أو التآثير السياسي،  حيث أنه ينافس المواقع الصحفية، وعندما يقوم  المستخدم بالبحث عن موضوع ما؛  فإن  محركات البحث تضع أمامه كل ما يخص الموضع ومن ثم  يجد الباحث الكثير من المعلومات التي تهمه، وعبر غزارة المحتويات الفكرية والثقافية التي تندرج تحت محركات البحث تظهر المدونات علي قائمة الإختيار مما يساعد على نشر ثقافة الإبداع والتمييز والتفرد.

تطور حركة التدوين الإلكترونية



وقد  تطور إنشاء  المدونات الجديدة بالعالم من 12 ألف مدونة يوميا في أكتوبر عام 2004 إلى 120 ألف مدونة يوميا في أبريل عام 2007 , بما يعادل 84 مدونة يتم إطلاقها في الدقيقة الواحدة . وعربيا  نمت الظاهرة  بالمحاكاة  وقد بلغ عدد المدونات العربية و طبقا لتقرير أصدره مركز "دعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء المصري" نحو 490 ألف مدونة حتى منتصف 2008م منها نحو 160 ألف مدونة, بما يوازي  تبلغ 30.7 % من المدونات العربية،  و0.2 % من إجمالي المدونات على المستوى العالمي., وأن نسبة المدونات المصرية النشطة تصل إلى 48.3 %  من هذه المدونات, وهذا الكم من المدونات أصبح منافسًا شرسا للصحافة المكتوبة والمسموعة .
أفضل المدونات العربية 2015

 ومن أبرز هذه الأيقونات الإلكترونية في عام 2015، مدونة المحترف   لراغب أمين  وهي مدوّنة تقنية تُوفّر عدة دروس و شروحات مصوّرة و هي المدونة الفائزة بجائزة اليوتيوب بارتنر، و كذلك جائزة أفضل مدونة في مسابقة مغرب ويب أواردز لسنة 2013. لا زالت صفحة مدونة المحترف على الفيسبوك أكبر صفحة. ويتابع  المدونة نحو 1,5 مليون معجب علي الفيس بوك، ومليون مشترك، و50 الف متابع علي جوجل، و40 الف علي توتيتر.

أما مجلة أراجيك: أسسها موقعها ملاذ المدني و عماد شمس في نوفمبر 2011ُ وقد مت المدونة  مقالات و أخبار حول عدة مجالات و خصوصاً المجال التقني مع الحفاظ على الطابع التعليمي للموقع.

وقد أسس زكرياء أمالو مدونة مبدع الفوتوشوب: عام 2012 وتم افتتاحه عام 2014 ويهتم الموقع ببكل احتياجات المصمم حيث يضم افضل ملحقات الفوتوشوب و دروس لتعليم هذا البرنامج إضافة الى مختلف المقالات التي تساعد المصممين على الابداع. ويقدم هدا الموقع يوميا دروس مكتوب أو مصورة و ملحقات مدفوعة من أكبر المتاجر المهتمة بالتصميم .

وحصدت مدونة عالم الإبداع: التي أسسها إبراهيم العوضي في  18 مارس 2009  علي المركز الرابع عربيًا، لدورها في شرح آخر التصاميم بمختلف التخصصات، علاوة  عدة مقالات في مجالات متنوعة منها ما هو ترفيهي و منها ما هو تقني.وجاءت موقع  مدونة ثقف نفسك التي ظهرت في 18 أكتوبر 2009   كخامس  موقع   على الفيسبوك   ونجح الموقع في نشر الثقافة و المعرفة بكل فروعها.
المدونات والأدب

المدون المصري احمد طوسن

أهم ما يميز المدونات أن لها جمهور خاص يدخل ليتفاعل مع المدون في إطار  التوجه الفكري،  وهي أكثر عمقًا من حيث التآثير، ومن أشهر المدونات االمصرية المتخصصة في عالم الأدب  مدونة أحمد طوسن، وتهتم  بالحركة الأدبية بمصر والعالم العربي وتنشر كل ما يتعلق بأخبار الإصدرات والمسابقات  والدراسات النقدية،  وفتحت الطريق أمام الأقلام اللإنتشار عبر الفضاء الإلكتروني، واخترقت المدونة  الهيمنة  المفروضة علي عالم  الأدب،  وتفوقت من حيث الشهرة علي الكثير من وسائل الإعلام المتخصصة،  وقد بلغ زوار هذه المدونة   نحو 1.957  مليون زائر حتي   أبريل 2016م ، أما مدونة صلاح شعير فهي من المدونات المهتمة بالشأن المصري والعربي، وتطرح  الكثير من  المقالات المتنوعة، وبعض والدراسات السياسية والاقتصادية والأدبية ، والفنية،  وقد تأسست في المدونة في فبراير 2015م. أما مدونتي الناقد خالد جودة "جسر الكلمات" و"ملتقي الكتاب" فقد أهتمت بالحركة الأدبية  وخاصة أدب المدن الجديدة بالنقد والرصد والتحليل، وكانتا مصدرًا للكثير من المواقع المتهتمة بالحركة الأدبية في العالم العربي . 

في الوسط الناقد والمدون خالد جودة 

الصحافة الشعبية

هي التطور الطبيعي للتدوين و مجهودات المدونين والصحفيين الاليكترونيين والمواطنين في السنوات الماضية  ومنصة جديدة لهم  وفي زمن أصبح المواطن جزءً رئيسيًا ومُكملا لا غنى عنه في صناعة الحدث، وقد ظهر بالعالم العربي الكثير من الصحف الإلكترونية التي تعتمد علي مشاركات القراء،  في حركة تدوين جماعي  أفرزت صحافة شعبية بالغة الثراء، وسوف يتم تناول  ومنها نموذجين:

أولا  الحوار المتمدن : نشأ بالعراق كفضاء ومندي إلكتروني يساري  , علماني  , متاح النشر فيها فورًا،  لأي ناشر بلا رقابة، وذلك في أي مجال يراه الكاتب حتي وإن أختلف مع  توجهات الموقع،  وقد زار موقع الحوار المتمدن نحو 1,702 مليار زائر حتي 1 /4  /2016م وهذا رقم هائل بكل المقايس، كما أن الموقع  يفتح مواقع فرعية  كمدونات فرعية لكتابه باسمائهم، ورغم أن الموقع لا يمتلك مقومات مادية إلا  أن الناشرين عبر فضائه الإلكتروني حققوا تواجدً وتآثيرًا  كبيرًا في الفكر العربي،   وهو ما كسر الإحتكار الثقافي،  فكاتب مصري  مثل طلعت رضوان  معروف بعدائه للإسلامين  نشر 863 موضوع  وقد حقق موقعه  نسبة تصفح  بلغت أكثر من  4,212 مليون متابع  منذ 8 / 2 /2011 حتي 1 /4/ 2016 وهو إنتشار كبير. وقد نشر ت الأدبية بثينة الناصري العراقية علي موقع الحوار المتمدن نحو  295 مشاركة  بلغت  إجمالي القراءات نحو  1,007 مليون  قارئ. ويعاب عليه كثرة الأخطاء اللغوية جرًاء صعوبة تدبير التكالف المالية لتعيين  مراجعين لمراجعة ما ينشر لغويًا.

ثانيا: موقع إخباري :  وهو موقع مصري بدأ الموقع عمله في 27 / 1 / 2011   بدعوة الجميع للمشاركة  بكتابتهم وينشر الموقع  أي خبر صحفي باسم  وتاريخ الحدث ودون تدخل في السياق الصحفي الا بالارشاد  أو المراجعه اللغوية سواء كانت المادة فكرية أو أدبية أو مصورة،  وعلي أي مواطن يريد المساهمة بالموقع الدخول علي صفحة الموقع بتسجيل بياناته ثم التقدم الي ادارة الموقع خلال 15 يوم كحد اقصي  ليتم اعتماده كصحفي شعبي،  ويوقع علي إقرار بمسؤليته عما ينشره في استمارة مرفقه بالطلب، ومن أهم الشروط  أن يكون  الكاتب مصريا   ذو مؤهل دراسي لا يقل عن الدبلوم وأن يلتزم بقواعد  ميثاق الشرف الإعلامي،  وأن يقوم بالموافقة علي  أن العمل بموقع إخباري هو تطوعي ولا يحق له المطالبة بأي مميزات أو مرتب أو مكافأه أو خلافه. وبهذا قد تمكن الموقع من تلاشي الأخطاء اللغوية وتحقيق قفزة هائلة كسرت الهيمنة علي النشر.
الفيس بوك يقهر الصحافة


ترجع  نشأة الفيس بوك لجهود  مارك زوكربيرغ  الذي قام بتأسيسه بالاشتراك مع كل من : داستين موسكوفيتز وكريس هيوز في جامعة هارفارد،  وقد انطلق الفيس بوك في 28 أكتوبر من عام 2003،  وفي بدايته كانت العضوية مقتصرة على طلبة جامعة هارفارد، ولكنها امتدت بعد ذلك لتشمل الكليات الأخرى في مدينة بوسطن وجامعة آيفي ليج وجامعة ستانفورد. ثم اتسعت دائرة الموقع لتشمل أي طالب جامعي، ثم طلبة المدارس الثانوية، وأخيرًا أي شخص يبلغ من العمر 13 عامًا فأكثر.  وقد بلغ عدد مستخدمي  القيس بوك وفق إحصاء عام  2013 م نحو  1,110مليار مستخدم  منهم حوالي 680 مليون مستخدم عبر الهاتف.

وعربيا تعد مصر أكبر دولة عربية  يستخدم رعاياها  شبكة الفيس بوك ، وقد بلغ عدد مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي بها 16 مليون مواطن عام 2013،  وهو ما يعني وجود فرصة للدخول علي شبكة التواصل الاجتماعي تقدر بنحو 5,840 مليار  مرة  دخول طوال العام  وهو أكبر من عدد المطبوعة الصحفية   التي بلغت في نفس العام  بنحو 758,5 مليون نسخة حسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أي أن الفييس بوك يحقق انتشار يفوق الصحافة المطبوعة بمعدل  يبلغ نحو 760% ومع ترجع التوزيع  للصحافة المطبوعة  بمصر داخليا وخارجيا،   إلي  655 مليون نسخة خلال عام 2014  وذلك تتأكل  هيمنة الصحف الحكومية والخاصة علي المشهد الإعلامي حيث أصبح  الفيس بوك إعلامًا موازيا يضاف إليه المتابعون العرب والمصريون بالخارج،   ومن ثم أصبح من المستحيل إخفاء أي معلومة فمواقع التواصل الاجتماعي أصبحت شريكًا في صناعة الرأي العام بصورة تقوق قدرة الحكومة بنحو 800% تقريبًا.

وعربيًا وفقًا لإحصائيات عام 2013 تسير الأمور في نفس الاتجاه،  ففي السعودية بلغ عدد المستخدمين للفيس بوك نحو  5.5 مليون مشترك، وبالإمارات العربية المتحدة  نحو  3.3 مليون مشترك،  وبالكويت نحو 823.7 ألف مشترك، بينما بلغ عدد المشتركين بقطر نحو   661.1 ألف مشترك   .وباليمن نحو 531.1 ألف مشترك،  وبسلطنة عمان  نحو 534.7  ألف مشترك،  وفي مملكة البحرين  نحو 377.6 ألف مشترك،  وهو ما يؤكد التواجد الشعبي كشريك إعلامي في صناعة الحدث والمشهدين السياسي والاجتماعي، ولذا بات من الضرووي إعلاء قيم الديقراطية والعدالة والاجتماعية لأن الجماهير لن تقبل إلا بمدأ تكتفئ الفرص.

الأنترنت والأدب والفن


الكاتب والأديب والمدون صلاح شعير 

ومن المدونات التي أثرت في  صناعة كتاب كبار مدونة عايزة اتجزر لغادة عبد العال   وهي  كاتبة مصرية ساخرة ولدت في 21 ديسمبر 1978 بالمحلة الكبرى بدأت مدونتها في أغسطس 2006. وتم نشر كتابها الأول عايزة أتجوز فبراير 2009 عن دار الشروق. وفازت بجائزة بوير الإيطالية كواحدة من الكتاب الشباب الذين تقرب أعمالهم بين الشرق و الغرب، وترجم لعدة لغات أجنبية منها الإنجليزية و الإيطالية و الألمانية و الهولندية و الفرنسية . وتحول  كتابها إلي مسلسل "عايزه أتجوز" وعرض في رمضان 2010 من اخراج رامي إمام . كم انها  فازت بجائزة الهرم الذهبي في مهرجان الإعلام العربي لعام ٢٠١٠ عن أفضل سيناريو لمسلسل كوميدي وهذا أكبر دليل علي أن الإنترنت الحر كسر إحتكار صناعة النجوم.

الكاتب والمدون خالد إبراهيم

   وتعد مدونة سور الأزبكية للمدون خالد إبراهيم من المدونات الأدبية التي ظهرت في وقت مبكر واستقبلت نحو 132 زائر حتي 1/4/ 2016 وتهتم  بنشر إنتاج الكتاب من القصص القصيرة جدًا في نقد المرأة، علاوة علي  مقطوعات شعرية للمدون ، وتزخر المدونة بالكثير من المقالات التي تهتم بالشأن العام.


خطورة مايبث علي الإنترنت


أهم الإخطار التي تقترن بشبكات التواصل الاجتماعي هي إمكانية نشر أفكار شاذة لا تتفق مع العادات والتقاليد العربية، وسياسيًا يمكن صناعة رأي عام عبر أجهزة مخابرات أو حركات متطرفة، واقتصاديًا تفشت ظاهرت النصب الإلكتروني عبر ما يعرف بالتسويق الشبكي وغيره، بيد أن التصدي لكل لذلك يتطلب تعليمًا جيدا يستطيع تشكل عقول الشباب العربي كعقول مبدعة وقادرة علي الفرز حتي لا تنساق وراء الشعارات الهدامة، وذلك بالتزامن مع تغليب معايير تتكافئ الفرص والبناء الديمقراطي السليم،  ومكافحة الفساد، وتلك هي إجراءات الوقاية الناجعة لضمان سلامة وأمن المجتمعات. 

هناك 3 تعليقات: